Accessibility links

logo-print

بوش يدعو إلى إلغاء الديون المستحقة على العراق


حث الرئيس بوش منتقديه على عدم استغلال الحرب في العراق لتحقيق مكاسب سياسية خلال الانتخابات التشريعية الأميركية المقرر إجراؤها في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
ودعا الرئيس بوش الأميركيين إلى محاسبة المرشحين في تلك الانتخابات لكي لا تسفر المجادلات السياسية الجارية بشأن ما يجري في العراق عن استفادة أعداء أميركا.
وقال الرئيس بوش خلال خطاب ألقاه أمام قدامى المحاربين الأميركيين إن الولايات المتحدة تواجه تحديا متزايدا خلال الأشهر المقبلة في الوقت الذي تجري فيه الحملات الانتخابية.
وأشار الرئيس بوش إلى أنه يتعين على أميركا مواصلة الحرب الدائرة خلال عام الانتخابات، وأن مسألة تأييد المهمة التي تقوم بها الولايات المتحدة في العراق لا يجب أن تكون مسألة حزبية.
وقال الرئيس بوش إن العام 2006 سيكون عام تحديات جديدة في العراق والمزيد من أعمال العنف غير أنه أعرب عن ثقته في تحقيق تقدم سياسي ملحوظ بالإضافة إلى سحب عدد من القوات الأميركية من هناك.
وأضاف الرئيس بوش: "سنشاهد المزيد من المواجهات الصعبة وسنشهد المزيد من التضحيات في العام 2006 لأن أعداء الحرية في العراق يواصلون نشاطاتهم لإحداث العنف والدمار. كما سنشاهد أيضا المزيد من التقدم نحو النصر، وسيتحقق النصر عندما سيصبح الإرهابيون والصداميون غير قادرين على تهديد الديموقراطية في العراق."
وشدد الرئيس بوش بأنه على ضوء وجود طوائف مختلفة في العراق فإن الحل الوحيد لتحقيق الوحدة الوطنية وإقامة نظام ديموقراطي هناك التفاوض والتوصل إلى حلول توافقية وتقاسم السلطة.
ودعا الرئيس بوش أعضاء المجتمع الدولي إلى إلغاء الديون المستحقة على العراق وإلى الوفاء بالتزاماتهم بالمشاركة في إعادة الإعمار والبناء.
XS
SM
MD
LG