Accessibility links

logo-print

إسرائيل لا تستبعد عملا عسكريا ضد إيران


رفض وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك يوم الخميس استبعاد شن هجوم عسكري إسرائيلي على المنشآت النووية الإيرانية "في المستقبل" غير أنه أكد أن هذا الخيار يظل "مستبعدا في الوقت الحالي".

وقال باراك في مقابلة مع الإذاعة العامة الإسرائيلية "إننا لا ننوي أن نتحرك عسكريا الآن" مشددا على أنه "لا يجب شن حرب عندما لا يكون الأمر ضروريا لكننا مضطرون للتعامل مع الاختبارات من وقت لآخر".

وتابع قائلا إن "موقفنا لم يتغير حول ثلاث نقاط هي أن قيام إيران نووية أمر غير مقبول، وأن إسرائيل مصممة على منع ذلك، كما أن جميع الخيارات مطروحة على الطاولة".

وحول تداعيات نزاع مسلح محتمل مع إيران في حال شن هجمات إسرائيلية عليها سعى باراك لطمأنة الإسرائيليين قائلا إن "الحرب ليست نزهة لكن إذا ما أجبرت إسرائيل على التصرف لن يسقط 50 ألف قتيل أو خمسة آلاف أو حتى خمسمئة شرط أن يبقى الناس في بيوتهم".

وذكر بأن الصواريخ الـ40 التي أطلقت من العراق باتجاه إسرائيل في حرب الخليج الأولى عام 1991 لم توقع سوى قتيل واحد.

وردا على سؤال عن الخلافات المحتملة في وجهات النظر مع الولايات المتحدة حول الأساليب الواجب اعتمادها في مواجهة إيران، قال باراك إنه "يجب أن نعرف أن إسرائيل ذات سيادة وأن الحكومة والجيش والأجهزة الأمنية هي الوحيدة المسؤولة عن أمننا وعن وجود إسرائيل".

كما أعرب باراك، المقرب من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، عن ارتياحه للحوادث المختلفة والإنفجارات التي حصلت مؤخرا في المنشآت العسكرية والنووية الإيرانية.

وقال إن "كل ما يؤخر البرنامج النووي الإيراني موضع ترحيب"، لكنه رفض أن يوضح ما إذا كانت الاستخبارات الإسرائيلية متورطة في تلك الحوادث.

وتأتي تصريحات باراك بعد أن أكد الرئيس السابق للاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الجنرال عاموس يادلين الذي استقال من منصبه العام الماضي أن الإيرانيين يملكون ما يكفي من المواد الانشطارية لإنتاج أربع أو خمس قنابل ذرية في الوقت الذي يقررونه، حسبما قال.

وبدوره قال رئيس قسم الأبحاث في الاستخبارات العسكرية الجنرال ايراي بارون إن إيران "تشغل بشكل منتظم نحو ستة آلاف جهاز طرد مركزي من أصل ثمانية آلاف تمتلكها".

وأوضح بارون أنه "حتى الآن تجمع لدى إيران 50 طنا من اليورانيوم المخصب المنخفض وأقل بقليل من 100 كيلوغرام من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمئة"، مشددا على أن "إيران بحاجة إلى 200 كيلوغرام من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمئة ليتم تخصيبه بنسبة 90 بالمئة لإنتاج قنبلة نووية".

وتعد إسرائيل القوة النووية الوحيدة في المنطقة على الرغم من أنها لم تؤكد أو تنف امتلاكها لترسانة نووية.

وتدعو الدولة العبرية التي تشعر بقلق شديد من البرنامج النووي الإيراني بسبب التصريحات المعادية لقادة الجمهورية الإسلامية، إلى فرض عقوبات دولية على الصناعة النفطية الإيرانية والبنك المركزي الإيراني لإرغام طهران على التخلي عن مشاريعها النووية.

XS
SM
MD
LG