Accessibility links

logo-print

الأطباء يرون أن التقييم الشامل لقدرات شارون قد يحتاج لبضعة أسابيع أو أشهر


أعرب أحد أفراد الطاقم الطبي المشرف على علاج أرييل شارون عن دهشته للسرعة التي تتحسن بها صحة رئيس الوزراء الإسرائيلي. وقد بدأ شارون يفيق تدريجاً من التخدير. ويعتزم الأطباء الأربعاء وقف بقية الأدوية المخدرة التي لا تزال تعطى له منذ الأسبوع الماضي، غير أن مفعول تلك الأدوية قد يظل مستمراً لنحو 36 ساعة بعد إيقافها.

وقال الدكتور الأرجنتيني فيليكس يومانسكي إن شارون أصبح قادراً على تحريك أطرافه الأربعة بوضوح، ويستجيب بقوة لأضعف المؤثرات، غير أنه أكد أن إجراء تقييم شامل لقدراته قد يحتاج لبضعة أسابيع أو أشهر.
وقال مدير المستشفى شلومو مور- يوسف:
" ثمة تحسن طفيف في الوظائف العصبية لدماغ شارون إلا أن حالته مازالت بالغة الحرج لكنها مستقرة."

هذا ويتجمع العديد من الإسرائيليين خارج مستشفى هاداسا للصلاة من أجل رئيس وزرائهم الذين يرقد في المستشفى الذي أعلنت إدارته أنه لا خطر عليه الآن بعد أن استعاد بعض حواسه إلا أنه مازال في حالة حرجة.

وقالت عضوة مجلس النواب الأميركي شيلا جاكسون التي تزور إسرائيل:
"نيابة عن أبناء دائرتي في تكساس وجميع زملائي، أتمنى أن يستعيد شارون عافيته وتمنياتنا الطيبة لأسرته وشعبه."
وقد أفادت صحيفة معاريف أن نجلي شارون عزفا بعض أعمال موتزارت بجواره في المستشفى وانهما عندما تكلما معه أوضح الجهاز الإلكتروني تغيرا في استجابة دماغه.
وقد تحدث نجله عمري لأول مرة إلى الإسرائيليين:
"لقد جئت اليوم لأعبر عن شكري لشعب إسرائيل الذي يلفنا بتعاطفه واهتمامه وصلواته منذ دخل والدي المستشفى."
كما شكر عمري طاقم المستشفى وإدارته على الرعاية التي يلقاها والده.
XS
SM
MD
LG