Accessibility links

logo-print

إسرائيل تبت بقرار السماح للمقدسيين بالمشاركة في الانتخابات التشريعية الأحد


أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بالنيابة إيهود أولمرت أن مسألة السماح للمقدسيين بالمشاركة في الانتخابات التشريعية المقبلة سيتم البت فيه في اجتماع الحكومة الأحد.
وفي حديث مع "العالم الآن"، أوضح رعنان غيسين المستشار الإعلامي لرئيس وزراء إسرائيل أن قرار السماح للمقدسيين بالمشاركة في الانتخابات التشريعية لم يعلن بعد، مشيرا إلى أن القرار النهائي قد يصدر الأحد المقبل خلال انعقاد جلسة مجلس الوزراء.
وأضاف غيسين أن "هناك لجنة تناقش وتدرس كافة الاحتمالات المتعلقة بحقوق المقدسيين المدنية في المشاركة بالتصويت في الانتخابات، هذا بالإضافة إلى رفض اللجنة المطلق لإمكانية مشاركة حماس في الانتخابات داخل المناطق التي تخضع لسيطرتنا."
وقال غيسين إن التوصية التي رفعتها اللجنة تحتاج إلى تصديق للسماح للفلسطينيين بالتصويت خارج القدس الشرقية أو السماح لهم بموجب توصية أخرى بالتصويت غيابيا طبقا للأسماء الموجودة في السجلات.
وأضاف: "سيكون لهؤلاء إمكانية التصويت في المناطق المجاورة القريبة من القدس الشرقية، أو التصويت غيابيا طبقا للأسماء الموجودة في السجلات في مراكز الاقتراع كما حصل تماما عامي 1996 و2005."
ولفت غيسين إلى أن عدد الأشخاص المؤهلين للتصويت في القدس الشرقية يبلغ خمسة ألاف شخص، أما الباقون فهم من خارج المنطقة.
وأضاف: "بإمكاننا أن نختار ونقول إنه ليس بإمكان عضو حماس أو من يمارس أي نشاطات إرهابية التصويت أو المشاركة في حملات انتخابية داخل القدس الشرقية."
قال غيسين إن إسرائيل لن تمنع الفلسطينيين الذين يعترفون بوجود إسرائيل وبخريطة الطريق من المشاركة.
وفي المقابل، قال جبريل الرجوب مستشار الأمن القومي في السلطة الفلسطينية إن إسرائيل كان يحذوها الأمل في تأجيل الانتخابات، ولهذا كانت مترددة في إعلان موقفها من تلك الانتخابات معربا عن تقديره لدور الولايات المتحدة.
وأكد الرجوب في حديث مع "العالم الآن" تصدي السلطة الفلسطينية لأي محاولة لتعكير مسار الانتخابات.
بدوره، أوضح عمار الدويك المسؤول التنفيذي للجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية في حديث مع "العالم الآن" أن قضية الفوضى ما زالت تشكل قلقا كبيرا لدى الرأي العام الفلسطيني.
أما سمير حليلة الأمين العام لمجلس الوزراء الفلسطيني فقد صرح بأن السلطة معنية بمشاركة الشعب الفلسطيني بأكمله في الانتخابات التشريعية العامة، إلا أنه أضاف أن إسرائيل تعيق تحرك عدد من المرشحين لا في القدس فحسب وإنما في الضفة أيضا.
وقال حليلة في حديث مع "العالم الآن" إن السلطة غير معنية بخلفيات قرار إسرائيل السماح بالدعاية الانتخابية في القدس الشرقية.
من جهته، قال عمار الدويك المسؤول التنفيذي للجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية إن قرار إسرائيل السماح بالدعاية الانتخابية في القدس الشرقية يزيل عقبة رئيسية أمام الانتخابات التشريعية العامة كما يمهد الطريق باتجاه موعد التصويت في 25 من الشهر الحالي.
وأضاف الدويك في حديث مع "العالم الآن" أن تأخر إسرائيل في إعلان موقفها أربك المرشحين الفلسطينيين ولجنة الانتخابات.
أما الناطق باسم حركة حماس مشير المصري فقد اعتبر في حديث مع "العالم الآن" أن الانتخابات مطلب شعبي رغم محاولات الفوضى التي تقف وراءها فئة صغيرة داخل الأراضي الفلسطينية.
XS
SM
MD
LG