Accessibility links

logo-print

345 قتيلا و289 مصابا حصيلة حادثة تدافع الحجاج في منى


أعلن وزير الصحة السعودي حمد بن عبد الله مقتل نحو 345 حاجا جراء تدافع الحجاج في منى شرق مدينة مكة المكرمة في أكثر حادثة دموية يشهدها موسم للحج منذ العام 1990.
وجاء في بيان للوزير السعودي "بعد ظهر اليوم الخميس وبعد زوال الشمس مباشرة، حدث تدافع شديد بين الحجاج مما أدى إلى تساقط مجموعة منهم ونتج عن ذلك إصابات ووفيات."
وأضاف البيان أن عدد المصابين الذين تم نقلهم إلى المستشفيات بلغ 289 مصابا كانت معظم إصاباتهم بسيطة وقد خرج عدد كبير منهم بعد تقديم الإسعافات الأولية لهم.
وعزا الوزير ما حدث إلى "أن المشكلة كانت حجاجا غير نظاميين ومشكلة الأمتعة."
وكانت وكالة الأنباء السعودية نقلت عن المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور بن سلطان التركي قوله إن الحادثة وقعت بسبب سقوط عدد من الأمتعة المنقولة مع الحجاج.
وأشار التركي إلى أن التدافع حصل عند مدخل جسر الجمرات الشرقي.
وأفاد مصدر طبي من مستشفى منى العام أن الكثير من الجثث التي وصلت إلى المستشفيات تعود لحجاج من بلاد جنوب شرق آسيا.
وكان الحجيج يتابعون في اليوم الثالث من عيد الأضحى المبارك رمي الجمرات الثلاث.
وقال شاهد عيان مصري لوكالة الأنباء الفرنسية "نزلنا لرمي الجمرات وشاهدت تدافعا كبيرا وسقوط عشرات الحجاج تحت أقدام آلاف الحجاج الآخرين فتراجعت."
وبثت قناة العربية الفضائية مشاهد لعشرات الجثث الممددة والمغطاة في منى.
وكان قد قتل 76 شخصا الأسبوع الماضي في انهيار فندق لؤلؤة الخير القريب من الحرم المكي الخميس الماضي.
وغالبا ما تحصل حوادث تدافع في مواسم الحج بسبب الأعداد الكبيرة التي تتوجه لرمي الجمرات الثلاث في منى التي تبعد خمسة كيلومترات إلى الشرق من مكة المكرمة في غرب السعودية.
وقتل 251 حاجا في تدافع عام 2003 بينما قضى 1426 شخصا في ظروف مشابهة في موسم الحج عام 1990.
XS
SM
MD
LG