Accessibility links

logo-print

رامسفيلد يؤكد تلقيه مذكرة من بريمر تطالب بزيادة عدد القوات الأميركية في العراق


أقر وزير الدفاع الأميركي رامسفيلد بأنه تلقى من رئيس سلطة التحالف المؤقتة بول بريمر مذكرة يقترح فيها زيادة عدد الجنود الأميركيين.
وقال رامسفيلد في مؤتمر صحافي عقده في وزارة الدفاع إن بريمر رفع المذكرة قبل أسابيع قليلة من انتهاء مهمته.
من جهة أخرى، أعلن رامسفيلد بأن وزارته أجرت 12 تحقيقا رئيسيا بشأن ادعاءات تعذيب المعتقلين في قاعدة غوانتنامو وسجن أبو غريب.
وأضاف أنه تمت معاقبة 250 شخصا بسبب ما تبين أنه تصرفات غير لائقة، كما أن التحقيقات أظهرت أن السياسات التي تتبعها وزارة الدفاع الأميركية تحث على معاملة السجناء في المعتقلات التي تشرف عليها الولايات المتحدة معاملة إنسانية.
وقال: "ما أشارت إليه التحقيقات هو مدى إساءة المعاملة أو التصرفات غير اللائقة التي قام بها الموظفون العسكريون، ولقد أجريت تحقيقات بشأن كل حادث إساءة معاملة وتمت معاقبة المسؤولين، كما أظهرت التحقيقات أنه لا توجد أي سياسة تسمح أو تصادق على إساءة المعاملة."
وتأتي تصريحات رامسفيلد في أعقاب التقرير الذي نشرته صحيفة واشنطن بوست وأوردت فيه أن الميجور جنرال جيفري ميلر الذي يعتبر من الشخصيات المحورية في فضيحة التعذيب في سجن أبو غريب طالب خلال إحدى المحاكمات بتطبيق البند الخامس من الدستور الأميركي الذي يحمي الأشخاص من الإدلاء أمام المحاكم بمعلومات من شأنها إدانتهم.
وفي المؤتمر الصحافي نفسه، أوضح رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأميركية الجنرال بيتر بايس أن بريمر اقترح زيادة عدد الجنود بنحو فرقتين.
وأضاف بيس أن القادة العسكريين في وزارة الدفاع ناقشوا المذكرة بعدما أحالها رامسفيلد إليهم,
وقال: "كل القادة العسكريين في الوزارة والقادة الميدانيين اتفقوا على أن عدد القوات العسكرية المنتشرة حينذاك، كما هو العدد الآن، يتناسب مع الحرب التي نخوضها."
XS
SM
MD
LG