Accessibility links

logo-print

بوادر أزمة بين تركيا وإيران حول الدرع الصاروخية لحلف الأطلسي


أعرب وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو عن قلق بلاده إزاء تصريحات صدرت مؤخرا عن قائد إيراني بارز أكد خلالها أن بلاده ستستهدف درع الصواريخ التابع لحلف شمال الأطلسي في تركيا إذا تعرضت للتهديد.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية التركية يوم الخميس إن أوغلو قد أعرب لنظيره الإيراني على أكبر صالحي عن قلق أنقرة من هذه التصريحات خلال لقاء جمع الوزيرين على هامش اجتماع لمنظمة التعاون الإسلامي في جدة يوم الأربعاء.

وتأتي التصريحات التركية على خلفية ما ذكره قائد القوة الجوية لحرس الثورة الإيراني العميد أمير علي حاجي زاده من أن "طهران ستستهدف الدرع الصاروخي لحلف الأطلسي في تركيا إذا تهددها عمل عسكري".

وقال حاجي زاده إن "الدرع الصاروخية الغربية (في تركيا) ستكون الهدف الأول للوحدات العسكرية والدفاعية الإيرانية في حال تعرضت الجمهورية الإسلامية الإيرانية لأي تهديد عسكري".

ورغم أن المسؤولين الإيرانيين قالوا مرارا إنهم سيردون بصواريخ باليستية ضد إسرائيل إذا تعرضوا للهجوم، فإن تعليق حاجي زاده هو الأول الصادر عن الحرس الثوري عن استهداف تركيا.

وكانت تركيا قد وافقت على استضافة نظام رادار للانذار المبكر في جنوبها الشرقي قرب إيران في إطار منظومة الدرع الصاروخي الأطلسية التي تقول الولايات المتحدة إنها تستهدف إجهاض التهديدات الصاروخية من الشرق الأوسط، وبصفة خاصة تلك القادمة من إيران، فيما يقول المسؤولون الأتراك أن الدرع لا تستهدف بلدا بعينه.

XS
SM
MD
LG