Accessibility links

logo-print

إسرائيل تشكك في مقترحات فلسطينية وعريقات يطالب بضغط دولي


دعا كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات يوم الخميس المجتمع الدولي إلى الضغط على إسرائيل لتوضيح مواقفها حول الحدود والأمن استجابة لمطالب اللجنة الرباعية الدولية.

وقال عريقات "لقد قدمنا رؤيتنا للرباعية حول الحدود والأمن وننتظر ردا من الحكومة الإسرائيلية عليها أو تقديم رؤيتها للحل". ويشير عريقات بذلك إلى الاجتماعات المنفصلة التي عقدتها اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا في 14 من نوفمبر/ تشرين الثاني مع مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين بشكل منفصل.

واعتبر عريقات أن السلطة الفلسطينية "تعاملت بشكل ايجابي مع الرباعية وقدمت المطلوب منها لناحية رؤيتها المقترحة للحل". وتساءل عن موقف اللجنة والإدارة الأميركية في حال ما رفضت إسرائيل التعامل مع طلب الرباعية بشكل ايجابي وتقديم تصورها الخاص بالحل الذي تقترحه للنزاع الدائر.

وتابع عريقات قائلا "حينها يكون الوقت قد حان لمساءلة إسرائيل لأنه بدون مساءلتها يعني أنها ستستمر بخيار تدمير السلام ومبدأ الدولتين على حدود عام 1967 ورفض قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي".

وطالب عريقات الإدارة الأميركية واللجنة الرباعية "بمساءلة إسرائيل إذا لم تقدم رؤيتها للحل".

وأوضح أن "السلطة الوطنية قدمت رؤيتها للرباعية الدولية يوم 14 نوفمبر/ تشرين الثاني، وإحدى هذه الوثائق تضمنت رسم حدود الدولة الفلسطينية على أساس حدود 1967 مع تبادل أراض تصل مساحتها إلى 1.9 بالمئة من مساحة الضفة الغربية وقطاع غزة بنفس القيمة والمثل".

وقف الاستيطان

من جانبه أكد نمر حماد المستشار السياسي لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أن الاقتراح الذي قدمته السلطة الوطنية للرباعية الدولية لاستئناف المفاوضات هو اقتراح قائم بالأساس على تطبيق قرارات الشرعية الدولية.

وقال حماد إن "الاقتراح المقدم يتضمن مسائل الحدود كإقامة الدولة على حدود عام 1967 مع تبادل أراض مساحتها 1.9 بالمئة"، مؤكدا في الوقت ذاته "وجوب وقف كافة الخطوات الأحادية والاستيطان" الإسرائيلي.

وأشار حماد إلى أن "المفاوضات القادمة يجب أن تكون على أسس ومرجعيات واضحة وليس لمجرد المفاوضات" مؤكدا أن السلطة الفلسطينية "حرصت على تأكيد ذلك في اقتراحها الذي قدمته للرباعية".

وقال حماد في الوقت ذاته إن "خيار القيادة الفلسطينية لا زال حتى اللحظة المضي في الطلب الفلسطيني المقدم لمجلس الأمن بخصوص الاعتراف بفلسطين دولة كاملة العضوية في الأمم المتحدة".

نفي إسرائيلي

من جهته، قال مسؤول إسرائيلي كبير مطلع على المفاوضات طلب عدم الكشف عن اسمه إن "القصة التي ينشرها الفلسطينيون ليست خاطئة فحسب بل إنهم يقومون بتدوير الأحداث مرارا"، حسبما قال.

وأشار المسؤول إلى أن "الفكرة التي ينشرها الفلسطينيون بأنهم وضعوا مقترحا جديدا على الطاولة خاطئة تماما" موضحا أن الوثيقة الفلسطينية المقدمة إلى الرباعية كانت "إعادة للمواقف التي تمت مناقشتها وطرحت على الطاولة قبل أربع أو خمس سنوات ولا يوجد أي شيء جديد فيها بتاتا".

وأوضح أن الرباعية قالت للطرفين إن "المقترحات سيتم تقديمها في إطار محادثات مباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

وكانت اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط قد دعت في 23 سبتمبر/ أيلول الفلسطينيين والإسرائيليين إلى الاجتماع في غضون شهر للاتفاق على جدول أعمال تفاوضي والالتزام بالوصول إلى اتفاق "في موعد لا يتجاوز نهاية 2012".

XS
SM
MD
LG