Accessibility links

logo-print

قاضي المحكمة التي تنظر في الاتهامات المنسوبة لصدام حسين يستقيل من منصبه


أعلنت المحكمة التي تنظر في الاتهامات المنسوبة للرئيس العراقي المعزول صدام حسين أن القاضي الرئيسي رزكار محمد أمين استقال من منصبه لكن لا يزال يتعين على الحكومة قبول تلك الاستقالة.
لكن مصادر المحكمة أضافت أنه حتى لو قبلت استقالة أمين فإن ذلك لن يؤثر على سير محاكمة صدام وسبعة من كبار معاونيه.
وصرح مصدر وثيق الصلة بالمحكمة أن أمين قدم استقالته قبل نحو خمسة أيام وانه اتخذ قراره لأسباب وصفها بأنها شخصية.
لكن ديبلوماسيا عراقيا في الأمم المتحدة ألمح إلى أن استقالة القاضي ستكون من رئاسة الجلسات ولكنه سيبقى ضمن مجموعة القضاة الخمسة التي تنظر في القضية.
لكن مصادر مقربة من المحكمة قالت إن القاضي يتعرض لضغوط مكثفة ليرجع عن قراره.
على صعيد آخر، أكد جعفر الموسوي المدعي العام في محاكمة صدام حسين أن استقالة أمين من منصبه لن تؤثر على سير المحاكمة.
ونفى الموسوي صحة الأنباء التي ترددت عن أن أمين طلب الاستقالة بسبب ضغوط الحكومة العراقية، وأكد استقلال المحكمة.
وكانت بعض المصادر العراقية قد أفادت أن رزكار محمد أمين استقال بسبب حملة الانتقادات التي تعرض لها بشأن طبيعة تسييره لجلسات المحاكمة.
صرحت مصادر عراقية أن جهودا حثيثة تجري لإقناع القاضي رزكار أمين، الذي يرأس المحكمة التي تقاضي الرئيس العراقي السابق صدام حسين ومساعديه السبعة، للعدول عن قراره الاستقالة.
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول عراقي قوله إن أمين قدم استقالته في العاشر من الشهر الجاري احتجاجا على ما وصفه ضغوط الحكومة العراقية عليه ومحاولتها التأثير على مجرى المحاكمة.
غير أن المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته أضاف أن الاستقالة لم تقبل بعد وأنه تجري محاولات لإقناعه بالتراجع عنها.
XS
SM
MD
LG