Accessibility links

logo-print

تحطم مروحية عسكرية أميركية شمال بغداد


كما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن متحدث عسكري قوله إن سبب الحادث لم يعرف بعد وأن الجيش يجري تحقيقا في حادث تحطم المروحية الذي وقع على مسافة بضعة كيلومترات إلى الشمال من العاصمة بغداد.
وكان طياران أميركيان قد قتلا الجمعة عندما أسقطت على ما يبدو طائرة المراقبة التي كانا يقودانها في شمال العراق، في الوقت الذي قتل فيه ثمانية جنود أميركيين وأربعة مدنيين قبل أسبوع عندما تحطمت المروحية التي كانوا يستقلونها بالقرب من مدينة تلعفر في الجزء الشمالي الغربي من العراق.
من ناحية أخرى، يجري القادة الأميركيون تقييما لأكثر من 2000 من المستشارين العسكريين والأمنيين للعمل على الإسراع بتدريب الشرطة العراقية.
فقد ذكرت صحيفة النيويورك تايمز في عددها الصادر الاثنين إن المهمة التي تنطوي على مخاطر كبيرة بالنسبة للقوات الأميركية قد بدأت لتوها في بغداد.
ونقل تقرير الصحيفة عن مسؤولين عسكريين أميركيين قولهم إن المهمة الجديدة ستبدأ في التوسع لتشمل المراكز المحلية والإقليمية وقيادات المناطق في جميع المحافظات العراقية الـ18 بحلول نهاية الشهر الحالي. كما أنها ستزيد بدرجة كبيرة من حجم ومجال مهمة التدريب الحالية بانضمام 500 من مستشاري الأمن المدنيين الدوليين وبعض وحدات الشرطة العسكرية.
هذا وقد تم حتى الآن تخريج ما يقرب من 80 ألفا من أفراد الشرطة العراقيين وتم تزويدهم بالمعدات اللازمة. ويشكل هذا العدد نصف العدد المستهدف وهو 135 ألف رجل شرطة بحلول عام 2007.
وقالت الصحيفة إن كبار القادة العسكريين في العراق بما فيهم الجنرال جورج كيسي كبير القادة العسكريين الأميركيين في العراق تعهدوا بجعل عام 2006 عاما الشرطة بحيث يتم خلاله التخلص من الفساد الذي يعاني منه هذا الجهاز والذي يقف عائقا أمام تقليص عدد القوات الأميركية في العراق.
XS
SM
MD
LG