Accessibility links

logo-print

مصدر ديبلوماسي أوروبي يصرح بأن إحالة الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن أصبحت محسومة


دعا رئيس روسيا فلاديمير بوتن إلى استخدام الحكمة لدى معالجة ملف إيران النووي وحذر من اتخاذ خطوات متسرعة لا تستند إلى أسس سليمة وصحيحة مشيرا إلى أنه لن يسمح بإطلاق التصريحات الطائشة.
وأضاف بوتين بعد لقائه مستشارة ألمانيا انجيلا ميركيل في موسكو الإثنين أن حكومة طهران لم تستبعد بعد اقتراحها بشأن تخصيب اليورانيوم في روسيا.
وصرح مصدر ديبلوماسي أوروبي بأن إحالة الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي أصبح مسألة محسومة. وأضاف المصدر أن الصين مترددة بعض الشيء.

وتعليقا على احتمال دخول روسيا والصين في صفقة مع المجتمع الدولي على حساب حليفتهما إيران، قال أمير طاهري، المحلل السياسي الإيراني:
"هذا يتوقف على المدى الذي سيتم فيه ذلك. فإذا طالبت الولايات المتحدة بتوجيه ضربة عسكرية ضد إيران فإن روسيا والصين تمانعان طبعا بالإضافة إلى عدم موافقتهما على فرض حظر على صادرات إيران من النفط. ولكن من المتوقع الاتفاق على بعض الحلول التي تفرض على إيران الالتزام بمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية بهدف وقف برنامجها النووي هذا."

ويذكر أن وزيرة الخارجية الأميركية حثت الوكالة الدولية للطاقة الذرية على التعجيل بعقد اجتماع طارئ حول ملف إيران النووي لدراسة إمكانية إحالته إلى مجلس الأمن الدولي وعدم الانتظار لمناقشة هذا الملف خلال اجتماع الوكالة المقبل الذي سيعقد في مارس/ آذار.
XS
SM
MD
LG