Accessibility links

logo-print

الجماعات الإسلامية الباكستانية تنظم مظاهرات احتجاجية ضد الوجود العسكري الأميركي


أججت الغارة الأميركية الأخيرة على الحدود الباكستانية الأفغانية الشعور المعادي للوجود العسكري الأميركي في باكستان.
هذا ما أكده المستشار الباكستاني السابق شوكت محمود الذي محمود: "إن هناك شعورا كبيرا بالاستياء من انتهاك الأراضي الباكستانية من قبل دولة حليفة. لقد كنا وما زلنا مؤيدين أقوياء للحرب ضد الإرهاب، ويجب القول إنه عندما يبدأ وطنك بالتعرض للقصف فإن ذلك يخلق المشاكل."
هذا وتوعدت الجماعات الإسلامية الباكستانية بمواصلة تنظيم المظاهرات الاحتجاجية للتنديد بعملية القصف الجوية وأسفرت عن مقتل 18 مدنيا.
وقال شهيد شمسي المتحدث باسم تحالف الأحزاب الإسلامية التي تشكل المعارضة في باكستان، إن المظاهرات ستستمر إلى أن توقف القوات الأميركية عملياتها انطلاقا من باكستان ويتم تشكيل برلمان سيادي على حد تعبيره.
وكانت القوات الأميركية قد أعلنت أن القصف استهدف الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري الذي كان مدعوا لحفل عشاء في المنزل الذي تعرض للغارة.
XS
SM
MD
LG