Accessibility links

بن كيران يواصل المشاورات لتشكيل الحكومة الجديدة في المغرب


تتواصل في المغرب المشاورات التي يجريها رئيس الحكومة المكلف عبد الإله بن كيران من أجل تشكيل الحكومة الجديدة، حيث التقى بن كيران بالأمين العام لحزب الاستقلال عباس الفاسي، لمناقشة مستقبل التشكيلة الحكومية الأولى بعد الانتخابات التشريعية الأخيرة.

ونقل الموقع الرسمي لحزب العدالة والتنمية عن رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران، قوله عقب استقباله لعباس الفاسي: "كانت الجلسة مع عباس الفاسي جد ودية"، مضيفا: "نحن الآن بصدد المشاورات الأولية، ولم نتخذ بعد أي قرار، ولكن تواعدنا أن نلتقي فور اتضاح الصورة بالنسبة إلى الإخوان في حزب الاستقلال وبالنسبة إلينا أيضا".

وأضاف بن كيران أنه بعد المشاورات مع حزب الاستقلال، سيلتقي بعبد الواحد الراضي الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

وأشار المتحدث إلى أن "الحكومة الجديدة ستسير في مسار التشبيب والتجديد، لكن لا يمكن أن تكون حكومة من حزب العدالة والتنمية 100 بالمئة فهذا غير معقول".

وأكد بن كيران أن حزب العدالة والتنمية "لم يبت داخليا في مسألة توزيع الحقائب، ولم يطلب أي أحد منا أي حقيبة، ذلك لأن ثقافتنا فيها أن هذا الأمر لا نسأله، وقناعتنا أنها تكليف نسأل الله تعالى أن يعيننا عليها"، مشددا على أن تولي أعضاء من حزب العدالة والتنمية حقائب وزارية "ستكون عبارة عن تكليفات بالأساس، أبعد منها عن طريقة توزيع المقاعد".

ومن جانب آخر، أعلن رئيس الحكومة بأنه قام ببرمجة زيارة لمجموعة من الأسماء الوطنية بالمغرب، أمثال عبد الرحمن اليوسفي، والمحجوبي أحرضان، ومحمد بنسعيد آيت إيدر وأحمد عصمان وغيرهم.

ونقل الموقع الرسمي للحزب عن بن كيران قوله "قررت زيارتهم من باب الوفاء لهم لما لهم من رمزية ومصداقية، ولأنهم أيضا ساهموا ليصل المغرب إلى هذه اللحظة التاريخية".

ومن جانبه، أكد عباس الفاسي الأمين العام لحزب الاستقلال بأن الحكومة المُقبلة ستكون لأول مرة نابعة من استشارة ديمقراطية 100 بالمئة".

وأضاف المتحدث في تصريح خص به الموقع الإلكتروني لحزب العدالة والتنمية، عقب انتهائه من لقاء جمعه برئيس الحكومة عبد الإله بن كيران رئيس الحكومة "تقبلت دعوة من السيد عبد الإله بن كيران، للتشاور في تشكيل الحكومة المقبلة، كما هنأته بثقة جلالة الملك التي وضعها فيه، فضلا عن نجاح حزبه نجاحا واضحا شهد له سائر التراب المغربي".

وبخصوص تشكيل الحكومة قال الفاسي: "سيتم التداول بشأن ذلك في اجتماع اللجنة التنفيذية"، مشيرا إلى أن الجلسة مع رئيس الحكومة كانت إيجابية جدا، وأحسست بأن رئيس الحكومة له إرادة في إنجاح هذه التجربة".

الجزائر مستعدة للتعاون

وفي هذه الأثناء، جددت الجزائر الخميس استعدادها للتعاون مع المملكة المغربية وذلك بعد الانتخابات التشريعية التي حاز حزب العدالة والتنمية الإسلامي على المرتبة الأولى فيها.

وقال الناطق باسم الخارجية الجزائرية عمار بلاني "نهنئ السلطات والشعب المغربي بحسن سير الانتخابات التشريعية في 25 نوفمبر/تشرين الثاني التي تمثل لبنة جديدة في ترسيخ الديموقراطية في هذا البلد الشقيق".

وأضاف بلاني بعد أن عبر عن تهانيه لحزب العدالة والتنمية على فوزه وباقي الأحزاب: "نجدد استعدادنا للتعاون على قاعدة التكامل والتضامن وحسن الجوار، مع الحكومة المغربية المقبلة التي نوجه إليها سلفا تمنياتنا الصادقة جدا بالنجاح".
XS
SM
MD
LG