Accessibility links

رايس: لا مجال للتفاوض مع طهران بعد قرارها استئناف نشاطاتها النووية


ندد الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بدعوة إيران إلى بدء جولة جديدة من المحادثات حول طموحاتها النووية وأكد من جديدة الدعوة إلى إحالة ملف طهران إلى مجلس الأمن.
وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس ومنسق سياسات الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا إنه لا يزال على إيران أن تظهر استعدادها للتعاطي مع المخاوف الغربية من أنها تطور أسلحة نووية.
وقالت رايس إن الغرب بعث رسالة واضحة مفادها أنه لم يعد هناك مجال للتفاوض بعد أن قررت إيران استئناف نشاطاتها النووية الحساسة.
وأضافت رايس أن الاتحاد الأوروبي أعلن بوضوح أن إيران تجاوزت احد الخطوط الحمراء الرئيسية بعدما أزالت الأختام من إحدى منشآتها النووية لأبحاث تخصيب اليورانيوم.
وقالت رايس إن الولايات المتحدة مستمرة في مساعيها السلمية لإحداث تغيير ديموقراطي في إيران، مستبعدة في الوقت نفسه رفع أسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة من قائمة وزارة الخارجية للمنظمات الإرهابية.
من جهة أخرى، انضمت فرنسا إلى بريطانيا في رفض دعوة إيران استئناف المحادثات بشأن برنامجها النووي وقالت إنه يتعين على طهران أولا التراجع عن كافة التدابير التي اتخذتها في الآونة الأخيرة ومنها استئناف الأبحاث النووية الحساسة.
وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية إن اتخاذ تلك التدابير من جانب واحد يعني عدم إمكانية العودة إلى تلك المحادثات في ظل تغير الظروف.
وأضاف المتحدث أنه يتعين أن يوحد المجتمع الدولي صفوفه بقدر المستطاع ليتمكن من الضغط بفعالية على حكومة طهران.
ويذكر أن رئيس الوزراء الفرنسي دومينيك دوفيلبان يجري مباحثات مع مستشارة ألمانيا أنجيلا ميركل لتنسيق الجهود الأوروبية بشأن الخطوة التالية التي يتعين اتخاذها بحق إيران.
كذلك، اتصل الرئيس بوش هاتفيا مع ميركل بشأن الملف النووي الإيراني.
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان إن الزعيمين تباحثا حول ما يتعين فعله إزاء التطورات الأخيرة في الموقف الإيراني.
وتزامن الاتصال الهاتفي مع مشاورات ديبلوماسية مكثفة استعدادا للاجتماع الطارئ الذي ستعقده الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الثاني من الشهر المقبل.
XS
SM
MD
LG