Accessibility links

السنيورة ينفي وجود مبادرة سعودية لتخفيف حدة الأزمة اللبنانية السورية


أكد رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة عدم وجود ورقة سعودية من أجل تخفيف حدة الأزمة بين بيروت ودمشق.
وقال ردا على أسئلة الصحافيين بعد اجتماعه مع الرئيس إميل لحود إن السفير السعودي في لبنان نقل إليه عبر الهاتف أثناء زيارته للسعودية أفكارا سورية وأن هذه الأفكار لا تحل المشاكل التي قال إنه ينبغي على لبنان أن يبحثها بكثير من الشجاعة والصراحة مع المسؤولين السوريين.
وكان وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل قد صرح لصحيفة فاينانشال تايمز البريطانية بأن السعودية عرضت ورقة على لبنان تهدف إلى تخفيف التوتر بينه وبين سوريا ولكنه لم يذكر شيئا عن مضمونها.
غير أن السنيورة قال إن الأفكار السورية هي نفسها التي طرحت في السابق وأدخلت بعض التعديلات عليها بشأن ترسيم الحدود والعلاقات الديبلوماسية بين البلدين.
وأضاف أنها لا تلبي الأمور التي تجمع عليها الغالبية الساحقة من اللبنانيين كما لا تلبي الطموحات اللبنانية.
على صعيد آخر، حذر وزير المالية اللبناني جهاد قزعور من أن الأزمة السياسية المستمرة منذ ستة أسابيعوالتي تشل عمل الحكومة قد يكون لها أثر مدمر على الاقتصاد اللبناني.
وقال قزعور إن من واجبه التحذير من أن استمرار الصراع السياسي سيكون له أثار سلبية على الأوضاع الاقتصادية والمالية والاجتماعية، كذلك سيفقد لبنان الثقة الداخلية والخارجية به.
وأضاف أن الوزارة نجحت في الحد من الخسائر وحتى في تحسين الوضع بأقصى الطاقات، لكن قزعور نبه إلى أن هذا الأمر لن يدوم إلى ما لا نهاية ولاسيما في ظل الأوضاع التي تشهدها المنطقة حاليا.
وأوضح قزعور أن المؤشرات الاقتصادية قد تتعرض لأضرار لا يمكن إصلاحها في المستقبل.
وعلى الرغم من التوتر السياسي الذي يشهده لبنان والديون الثقيلة التي تقدر 37 مليار دولار والتي تشكل 175 في المئة من الناتج القومي المحلي، إلا أن الاقتصاد اللبناني تمكن من تجنب الركود في العام الماضي.
XS
SM
MD
LG