Accessibility links

logo-print

أحمدي نجاد يصل دمشق في زيارة رسمية تستغرق يومين


يصل الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اليوم الخميس إلى دمشق في زيارة رسمية تستغرق يومين. وذلك وسط اشتداد الضغوط الدولية على سوريا لحملها على التعاون التام مع اللجنة الدولية التي تحقق في اغتيال الحريري، وعلى إيران بسبب استياء الغرب من نشاطاتها النووية.
وتأتي هذه الزيارة ردا على زيارة كان الرئيس السوري بشار الأسد قد قام بها لطهران في الصيف الماضي.
وصرح الرئيس الإيراني بأن بلاده ترفض الضغوط الأجنبية على سوريا كما ترفض المطالب الداعية إلى نزع سلاح حزب الله اللبناني.
ووصف العلاقات مع سوريا بأنها عميقة وأخوية وثابتة وان بلاده ستعمل على تعزيزها.
من جهة أخرى، أكد سيف أحمد الموسوي مساعد الرئيس الإيراني للشؤون البرلمانية والقانونية بعد لقائه الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى تمسك طهران بحقها في استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية.
مراسلة "العالم الآن" في القاهرة إيمان رافع والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG