Accessibility links

logo-print

تشيني يدعو الشعب الأميركي إلى دعم سياسة بوش لمكافحة الإرهاب


أكد نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني أن الولايات المتحدة ستستمر في حربها على الإرهاب حتى تحقق كل أهدافها وتضمن حماية الأرض الأميركية.
وقال تشيني في خطاب ألقاه في نيويورك إن العراق يمثل مركز الثقل في الحرب على الإرهاب لأن الإرهابيين يريدون اتخاذه نقطة انطلاق لهجماتهم لتطويع العالم الحر.
وأوضح تشيني أنه نقل للجنود الأميركيين المنتشرين في أفغانستان والعراق دعم الشعب الأميركي لتضحياتهم في الحرب على الإرهاب.
وأضاف تشيني: "إن الشعب الأميركي لا يؤيد سياسة السلبية والاستقالة والانهزام في وجه الإرهاب. فقد اتخذت هذه الأمة قرارا بعدم العودة على الإطلاق إلى ما كان يقدمه العالم من مظاهر اطمئنان مزيفة قبل الحادي عشر من سبتمبر 2001."
وعدد تشيني بعض ما قامت وتقوم به القوات الأميركية والحليفة لمكافحة الإرهاب وأبرزها تعقب الإرهابيين حتى مخابئهم.
أضاف تشيني: "لقد عززنا قدراتنا على جمع المعلومات الاستخباراتية واتخذنا مبادرات أساسية مع عدد آخر من الدول لمنع الانتشار لحماية العالم المتحضر من تهديدات أسلحة الدمار الشامل."
ودعا تشيني الشعب الأميركي إلى دعم سياسة الرئيس بوش لمكافحة الإرهاب بما فيها التدابير التي اتخذها داخل الولايات المتحدة.
وناشد تشيني الكونغرس إلى بذل الجهود للحفاظ على حرية الشعب الأميركي.
وقال: "لم نخض حربا كهذه ، ولذلك فان على المسؤولين منا واجب بذل الجهود على نطاق واسع من اجل حرية وامن هذه الأمة."
وتطرق تشيني إلى أمر الرئيس بوش بالتنصت على مكالمات هاتفية لمواطنين أميركيين بدون مذكرات قضائية مؤكداً أن الأمر قانوني وحيوي لضمان أمن الولايات المتحدة.
وقال: "هناك نقاش محتدم يدور الآن، وإن رسالتنا إلى الشعب الأميركي واضحة ومباشرة وهي أن هذه الأعمال تقع ضمن صلاحيات الرئيس ومسؤولياته التي يحمله إياها الدستور والقوانين، وهي حيوية لأمننا."
XS
SM
MD
LG