Accessibility links

logo-print

كلينتون تلتقي في بورما مع أونغ سان سو تشي


أجرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون اليوم الجمعة محادثات رسمية مع زعيمة المعارضة البورمية أونغ سان سو تشي، وذلك في اليوم الثالث والأخير من زيارتها التاريخية لبورما المعروفة أيضا باسم ميانمار.

وتهتم الإدارة الأميركية لسماع رأي سو تشي التي قاومت النظام العسكري لأكثر من 20 عاماً، في أي قرار قد تتخذه حول تطوير علاقاتها مع النظام البورمي الجديد الذي يمضي في الإصلاحات منذ بضعة أشهر.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن كلينتون عانقت سو تشي التي تحمل جائزة نوبل للسلام لدى وصولها إلى منزل الأخيرة في رانغون والذي أمضت فيه قسما كبيرا من الأعوام العشرين الأخيرة قيد الإقامة الجبرية.

وكانت كلينتون قد التقت سو تشي للمرة الأولى أمس الخميس إلى مائدة عشاء، وسلمتها رسالة من الرئيس أوباما يؤكد فيها دعم الولايات المتحدة، كما أطلعتها على مضمون المحادثات التي أجرتها مع قادة النظام والتي أبدت إثرها تفاؤلا حذرا.

وكانت كلينتون قد حصلت أمس الخميس على وعود بمواصلة الإصلاحات من قبل النظام البورمي الجديد خلال محادثات تاريخية أجرتها مع قادته، لكنها قالت إنه من المبكر جدا رفع العقوبات المفروضة منذ عقود على هذا البلد بسبب ممارسته القمع لعقود.

وكلينتون التي تقوم بأول زيارة لمسؤول أميركي بهذا المستوى إلى بورما منذ حوالي نصف قرن، قدمت حوافز حذرة لتشجيع البلاد على القيام بتحركات إضافية رغم الدعوة التي وجهتها الصين من اجل رفع العقوبات.

وقد دعت كلينتون بورما إلى قطع علاقاتها غير الشرعية مع كوريا الشمالية، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن نظام نايبداو أكد أنه لا يتعاون مع بيونغ يانغ.

وقالت كلينتون أمام الصحافيين "كنت صريحة بالقول إن علاقات أفضل مع الولايات المتحدة لن تكون ممكنة إلا إذا احترمت الحكومة بأسرها التوافق الدولي ضد انتشار الأسلحة النووية".

من ناحية أخرى، دعت الصين الخميس إلى رفع العقوبات عن بورما.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية هونغ لي "نؤكد أنه على الدول المعنية أن ترفع عقوباتها عن بورما".

XS
SM
MD
LG