Accessibility links

أسرة آل الصباح تطلب من الشيخ صباح الأحمد الصباح قيادة البلاد


صرح مصدر رفيع المستوى لوكالة الأنباء الفرنسية بأن الأسرة الحاكمة في الكويت اتفقت على أنه يتعين أن يصبح الشيخ صباح الأحمد الصباح أميرا للبلاد.
وكان جدل سياسي قد ساد دولة الكويت الغنية بالنفط إثر تولي الشيخ سعد العبد الله الصباح منصب الأمير إثر وفاة أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وذلك بسبب اعتلال صحته وعدم قدرته على أداء اليمين القانونية.
وقال المصدر الذي رفض الكشف عن هويته إن الغالبية العظمى من أفراد الأسرة توافدوا صباح الجمعة على منزل الشيخ صباح وأعربوا عن ثقتهم الكاملة فيه ليكون الأمير الجديد للبلاد بالنظر للحالة الصحية للأمير الحالي.
وقد قبل الشيخ صباح الطلب خلال الاجتماع الذي ضم جميع الكبار في الأسرة الحاكمة تقريبا.
وبث تلفزيون الكويت الذي تملكه الدولة فيما بعد مشاهد لأعضاء الأسرة وهم يصافحون الشيخ الصباح في منزله.
وقال بيان رسمي بهذا الخصوص إن أعضاء الأسرة الحاكمة طلبوا من الشيخ الصباح قيادة البلاد وقد قبل طلبهم.
وجاء في البيان أن أفراد الأسرة جددوا ثقتهم بالشيخ الصباح إضافة إلى ثقة أمير البلاد الراحل به وناشدوه الاستمرار في قيادة البلاد، ولم يتضمن البيان أية تفاصيل أخرى.
وأضاف المصدر أن أفراد الأسرة الذين حضروا الاجتماع كانوا يمثلون جميع الفروع المختلفة للأسرة الحاكمة بمن فيهم كبار الأعضاء في فرع أسرة السالم التي ينتمي إليها الشيخ سعد.
وكان الشيخ سعد البالغ من العمر 75 عاما والذي كان يشغل منصب ولي العهد منذ زمن طويل قد عين أميرا للبلاد في أعقاب وفاة الأمير الشيخ جابر الأحمد الصباح.
ويعاني الشيخ سعد من مشاكل صحية منذ أن أجريت له عملية جراحية في القولون عام 1997.
هذا ولم يتضح بعد ما إذا كان الشيخ سعد سيبارك هذه الخطوة، فإذا وافق على ذلك فإن الشيخ الصباح سيعين رسميا أميرا للبلاد وسيتولى سلطاته الدستورية بعد أداء اليمين القانونية أمام مجلس الأمة الكويتي.
أما إذا لم يوافق على ذلك، فإن بإمكان الحكومة تحويل القضية إلى البرلمان المنتخب.
ويتعين على البرلمان بموجب الدستور الكويتي وقانون عام 1964 التصويت بأغلبية الثلثين لملء منصب الأمير الشاغر وتمهيد الطريق أمام تعيين زعيم جديد للبلاد.
XS
SM
MD
LG