Accessibility links

بايدن يبحث بتركيا ملفات إقليمية في مقدمها الوضع بسوريا


بدأ نائب الرئيس جو بايدن مساء الخميس زيارة إلى أنقرة تستغرق ثلاثة أيام، يناقش خلالها مع القادة الأتراك ملفات انسحاب القوات الأميركية من العراق، وآفاق التعاون لمحاربة منظمة حزب العمال الكردستاني والعلاقات التركية - الإسرائيلية، وقضية تركيا وقبرص ثم التطورات الجارية في منطقة الشرق الأوسط وعلى رأسها الوضع في سوريا ومصر بالإضافة إلى الشأن الإيراني.

وسيلتقي بايدن الرئيس التركي عبد الله غول ورئيس البرلمان التركي جميل جيجيك، لكنه لن يتمكن من لقاء رئيس الوزراء أردوغان بسبب خضوعه لعملية جراحية في جهازه الهضمي.

ويشارك بايدن في قمة رجال الأعمال والمستثمرين الثانية التي تعقد في اسطنبول بحضور رجال أعمال ومستثمرين وممثلين عن المنظمات المدنية من 73 دولة في العالم.

زيارة بايدن تأتي في الفترة التي ازداد فيها التوتر في المنطقة لاسيما على خلفية التطورات في سوريا.

وتوقعت إحدى الصحف التركية الإسلامية أن يوجه بايدن نداء لكبار المسؤولين الأتراك بتطبيع علاقاتهم المتوترة مع إسرائيل ويؤكد على أن تركيا وإسرائيل من حلفاء الولايات المتحدة.

وقال مستشار بايدن للأمن القومي توني بلينكن إن نائب الرئيس الأميركي سيبحث مع المسؤولين الأتراك "المساعدة (الأميركية) لمكافحة إرهاب حزب العمال الكردستاني، العدو المشترك لتركيا والولايات المتحدة والعراق".

وسينتقل بايدن في ختام زيارته لتركيا إلى اليونان.

وكان بايدن قد وصل إلى تركيا آتيا من العراق حيث قام بزيارة مفاجئة الثلاثاء الماضي عشية إنهاء الوجود العسكري الأميركي في هذا البلد.

XS
SM
MD
LG