Accessibility links

logo-print

الرجوب ينفي حصول فتح على مساهمة مالية أميركية قبيل الانتخابات


ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن الولايات المتحدة دفعت 1,9 مليون دولار لحركة فتح المنافس الأقوى لحماس في الانتخابات التشريعية الفلسطينية.

وقد صرحت متحدثة باسم القنصلية الأميركية في القدس الشرقية لصحيفة واشنطن بوست يوم الأحد بأن المبلغ خصص لمساعدة السلطة الفلسطينية على تعزيز دور المؤسسات ومساندة الفاعلين ديموقراطيا وليس فقط حركة فتح.

وهذه الخطوة تأتي في إطار برنامج تديره الوكالة الأميركية للتنمية الدولية التي تقدم سنويا مساعدات للفلسطينيين بقيمة 400 مليون دولار.

وأشار مسؤولون أميركيون وفلسطينيون فضلوا عدم الكشف عن هوياتهم إلى أن البرنامج الذي بدأ العمل به في شهر أغسطس/آب من العام الفائت يهدف إلى مساندة فتح لإلحاق الهزيمة بحركة حماس في الانتخابات.

وأضاف المسؤولون أن السلطة الفلسطينية عكفت على إجراء تحليل سياسي مفصل بغية التركيز على الدوائر الانتخابية التي تبلي فيها حماس بلاء حسنا.
وقد قامت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية بإنشاء عدد من المشاريع السريعة لتحسين صورة فتح لدى الناخب الفلسطيني وتعزيز دور الحركة في المنافسة الانتخابية. وتلك المشاريع شملت زرع أشجار وتوسيع المدارس ودورات لكرة القدم وتنظيف الشوارع إضافة إلى إدخال أجهزة الكومبيوتر في المراكز الاجتماعية.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن جميع هذه المشاريع تمت بالتنسيق مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس وبرعايةٍ من السلطة الفلسطينية.

ويقول مسؤول فلسطيني رفيع المستوى إن العديد من المشاريع التي أعلن عنها لم تنفذ بسبب التعقيدات الإدارية كما أن تلك المشاريع أحدثت تأثيرات طفيفة في الانتخابات البلدية التي فازت فيها حماس.

هذا وقد عقدت الحكومة الإسرائيلية جلسة يوم الأحد لمناقشة كيفية التعامل مع السلطة الفلسطينية في حال نجحت حماس في الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها يوم الأربعاء المقبل.

هذا وقد نفى جبريل الرجوب مستشار الأمن القومي في السلطة الفلسطينية الأنباء التي نشرتها صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين فلسطينيين وأميركيين أن واشنطن دفعت عبر وكالة التنمية الدولية الاميركية مبلغا قدر بمليوني دولار لحركة فتح من أجل تعزيز فرصها أمام حماس في الانتخابات التشريعية العامة:
XS
SM
MD
LG