Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن يشدد على ضرورة تطبيق بنود القرار 1559 كاملا


جدد مجلس الأمن الدولي في بيان رئاسي مطالبته سوريا بالتعاون مع الجهود المبذولة من أجل بسط سيادة لبنان على أراضيه ووضع حد لتدفق الأسلحة إلى أراضيه.
وأعرب عن ارتياحه لانسحاب القوات السورية من لبنان، لافتا إلى ضرورة تطبيق البنود المتبقية من القرار 1559 والمتعلقة بتفكيك الميليشيات اللبنانية والأجنبية ونزع أسلحتها وبسط الحكومة اللبنانية سيادتها على كامل أراضيها وإجراء انتخابات حرة وعادلة وفق القواعد الدستوري اللبنانية وبدون تدخل خارجي.
وأشاد البيان بالجهود التي تبذلها الحكومة اللبنانية لبسط سلطتها على أراضيها وعزمها على إقامة علاقات ديبلوماسية كاملة مع سوريا وترسيم حدود البلدين.
ودعا البيان جميع الأطراف المعنية وخصوصا الحكومة السورية إلى التعاون من أجل هذه الغاية.
وأشار بيان مجلس الأمن بقلق إلى المعلومات التي تضمنها التقرير الذي صدر مؤخرا عن الأمين العام للام المتحدة كوفي عنان والذي تحدث فيه عن زيادة تدفع الأسلحة من سوريا إلى ميليشيات مختلفة في لبنان.
وندد المجلس باستمرار الهجمات الإرهابية في لبنان والتي تشكل جزءا من إستراتيجية لزعزعة البلد وتهديد شعبه وحكومته وصحافته.
وحذر البيان المجلس من أن المسؤولين عن هذه الجرائم سوف يقدمون للعدالة، مشيرا إلى أن المجلس لن يسمح لأي كان من ضرب الاستقرار والديموقراطية والوحدة الوطنية في لبنان.
من جهة أخرى، بدأ القاضي البلجيكي سيرج براميرتز رئيس اللجنة الدولية للتحقيق في مقتل الراحل رفيق الحريري أولى تحقيقاته في بيروت.
مراسل "العالم الآن" في بيروت يزبك وهبة والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG