Accessibility links

logo-print

هيومان رايس ووتش: التعذيب مشكلة كبيرة في العديد من دول الشرق الأوسط


قالت منظمة هيومان رايتس ووتش في تقريرها السنوي إن السياسات الأميركية التي تسمح بإساءة معاملة السجناء قوضت قدرتها للضغط على دول الشرق الأوسط. وفي لقاء مع "العالم الآن" أوضح جو ستروك مدير مكتب المنظمة في العاصمة واشنطن ذلك بالقول:
" التعذيب مشكلة كبيرة في العديد من دول الشرق الأوسط، والولايات المتحدة التزمت الصمت الكامل حيال ذلك لأن لديها مشاكلها الخاصة بالتعذيب. فسياسات حكومة الرئيس بوش ورفضها أي محاسبة حقيقية لأعمال التعذيب والامتهان تؤدي إلى التزام موظفي السفارات الأميركية في المنطقة الصمت بحيث لا يستطيعون الحديث عن الانتهاكات التي تحدث هناك".
ورفض ستورك تبريرات الحكومة الأميركية بأنها تواجه عدوا من نوع جديد في الحرب على الإرهاب، وقال إن هناك مواثيق ومعاهدات دولية تحرم التعذيب ويجب على الجميع احترامها.
ومعروف أن الحكومة الأميركية نفت لجوءها إلى التعذيب كوسيلة للضغط على المحتجزين ممن اتهموا بارتكاب أعمال الإرهاب ضد مواطنيها.
وأشارت منظمة هيومان رايتس ووتش في تقريرها السنوي إلى ضعف سجل حقوق الإنسان في السعودية.
وفي لقاء مع "العالم الآن" قلل جو ستروك المسؤول في المنظمة من أهمية انتخابات المجالس البلدية التي جرت العام الماضي، وقال إنها لم ترقَ إلى مستوى تطلعات نشطاء حقوق الإنسان:
" كانت الانتخابات التي جرت العام الماضي محدودة بشكل كبير، فعلى سبيل المثال لم تشارك فيها أية أحزاب وكانت الحملات الانتخابية محدودة ولم يُسمح للنساء بالترشح أو التصويت، كما كانت محصورة بنصف المجالس، إضافة إلى أنه منذ ذلك الحين لم تباشر أي من تلك المجالس مهامها".
واضاف أنه مازال أمام السعودية مشوار طويل لضمان الحريات العامة وحقوق الإنسان.
XS
SM
MD
LG