Accessibility links

logo-print

أولمرت يفضل اتفاقا مع الفلسطينيين على انسحاب أحادي الجانب

  • Nasser Munir

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة إنه يرى في الانتخابات الفلسطينية التي تجرى الأربعاء "خطوة عملاقة" نحو الاستقلال الوطني.
وقال ايهود اولمرت في كلمة ألقاها الثلاثاء خلال ندوة في هرتسليا قرب تل أبيب إنه يفضل "اتفاقا" مع الفلسطينيين "على انسحاب أحادي الجانب جديد" بعد الانسحاب الذي قرره أرييل شارون في آب/اغسطس الماضي من قطاع غزة.
ويتولى أولمرت رئاسة الوزراء بالوكالة مكان شارون رئيس الحكومة الأصيل بعد إصابة هذا الأخير بجلطة خطيرة في الدماغ في الرابع من كانون الثاني/يناير. كذلك يتولى حاليا زعامة حزب كاديما الوسطي الذي أسسه شارون حديثا ويتوقع أن يفوز في الانتخابات التشريعية الإسرائيلية في 28 آذار/مارس المقبل.
وأضاف أولمرت "تسنح للفلسطنيين فرصة تاريخية جديدة لإقامة دولة مستقلة. لكن لتحقيق ذلك يجب أن يتخلوا عن جزء من طموحاتهم الوطنية كما تخلينا نحن عن طموحاتنا في هذا المجال".

وشدد على أن "اللاجئين الفلسطينيين لن يدمجوا إلا في الدولة الفلسطينية. لن يكون هناك لاجئون في إسرائيل. وهذا هو موقف الأميركيين أيضا".
وأضاف "إن الطريق الوحيد لتحقيق هذه الأهداف هو تطبيق خارطة الطريق" وهي خطة السلام الدولية التي وضعتها الولايات المتحدة والأمم المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي.
وقال أولمرت "نطالب القيادة الفلسطينية التحرك على هذا الأساس".
ورأى أيضا أن المهمة "الأهم" أمام حكومته هي تحديد الحدود الدائمة للدولة العبرية.
وتشكل كلمة أولمرت أول خطاب سياسي له منذ دخول شارون المستشفى حيث لا يزال غارقا في غيبوبة عميقة رغم محاولات الأطباء لإيقاظه.
وعين أولمرت في 16 كانون الثاني/يناير زعيما بالوكالة لحزب كاديما.
وفي الأشهر الأخيرة كان أولمرت أحد المهندسين الرئيسيين لتطبيق خطة الانسحاب من قطاع غزة وإجلاء ثمانية آلاف مستوطن التي أنجزت الصيف الماضي.
XS
SM
MD
LG