Accessibility links

logo-print

واشنطن تري ضرورة إحالة ملف طهران النووي إلى مجلس الأمن


أعربت الولايات المتحدة عن اقتناعها بأن المرحلة المقبلة في التعامل مع إيران لا تزال مرحلة العمل الديبلوماسي، لكنها ستكون هذه المرة أمام الأمم المتحدة.
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون مكورمك إن واشنطن ترى وجوب إحالة مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية ملف إيران النووي إلى الأمم المتحدة.
وأشار مكورمك إلى اتفاق المجتمع الدولي، بما فيه الصين وروسيا على الخطر الذي تشكله سياسة إيران النووية.
"لقد اجتازت إيران الخط في ما يتعلق باحترام القيود التي تفرضها عليها معاهدة حظر الانتشار النووي وعدم احترامها اتفاقها مع الدول الأوروبية الثلاث."
وتحدث مكورمك عن معارضة كل دول العالم مساعي إيران تطوير تكنولوجيا نووية عسكرية.
"لن تجد أي بلد يريد أن يرى إيران تحصل على أسلحة نووية."
وأعرب مكورمك عن ثقته في قدرة الولايات المتحدة على إقناع أعضاء مجلس الأمن باتخاذ موقف صائب من الملف النووي الإيراني بناء على اتفاق المجتمع الدولي على ضرورة منع امتلاك إيران أسلحة نووية.

هذا وقد توجه مسؤول رفيع من مفتشي وكالة الطاقة النووية التابعين للأمم المتحدة إلى إيران لمنح طهران فرصة أخيرة للتعاون مع التفتيش الدولي قبل الاجتماع الحاسم المرتقب في فبراير/ شباط المقبل بشأن برنامجها النووي.
وكانت بريطانيا وألمانيا وفرنسا دعت لعقد اجتماع طارئ لمجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة النووية في فيينا بعد أن استأنفت إيران أنشطة تخصيب اليورانيوم في العاشر من هذا الشهر.
تجدر الإشارة إلى أن اليورانيوم المخصب يمكن استخدامه كوقود للمفاعلات الذرية أو المادة الخام للأسلحة النووية.
XS
SM
MD
LG