Accessibility links

رايس تشيد بشجاعة عباس وحماس تؤكد استعدادها للتفاوض معه من أجل شراكة سياسية


ذكر المتحدث باسم مكتب رئيس السلطة الفلسطينية أن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس أكدت لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال مكالمة هاتفية اليوم أن واشنطن ستواصل تأييدها لسياساته.
وأضاف المتحدث أن رايس أشادت بالانتخابات التشريعية الفلسطينية وبشجاعة عباس لمنحه الفلسطينيين الفرصة لممارسة حقوقهم الانتخابية حسب وصفه.
من جهة أخرى، أكد إسماعيل هنية القيادي في حركة حماس استعداد الحركة للتفاوض مع عباس والأحزاب الأخرى لتشكيل شراكة سياسية.
وشدد هنية وهو أحد المرشحين في الانتخابات على أن حماس ستتعاون مع جميع الفصائل التي تمثل الشعب الفلسطيني، ودعا الولايات المتحدة إلى احترام نتيجة الانتخابات.
هذا وأكد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خلال اتصال هاتفي مع عباس، حرصه على الشراكة مع جميع الفصائل وخاصة حركة فتح.
بدوره، قال مشير المصري إن حركة حماس لا تعتزم إجراء مفاوضات مع إسرائيل.
وقال سامي أبو زهري إن حركة حماس فازت بأكثر من 70 مقعدا في المجلس التشريعي المكون من 132 مقعدا.
من ناحية أخرى، قال صائب عريقات مسؤول شؤون المفاوضات في منظمة التحرير إن حركة فتح ستقوم بدور ما وصفها بالمعارضة الموالية نافيا احتمالات مشاركتها في الحكومة المقبلة.
وقال عريقات إن رئيس السلطة محمود عباس سيكلف حركة حماس بتشكيل الحكومة الجديدة.
وقد استقال رئيس الوزراء أحمد قريع وأعضاء حكومته من مناصبهم فيما سيواصلون أداء مهامهم إلى أن يتم تشكيل الحكومة المقبلة.
وقد أعربت حنان عشراوي عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن قلقها إزاء احتمالات محاولة حركة حماس فرض أجندتها الاجتماعية الأصولية حسب تعبيرها.
وعزت عشراوي فوز حماس في الانتخابات التشريعية إلى الفساد الذي تعاني منه حركة فتح، والقيود الإسرائيلية الصارمة، والتحيز الدولي بشأن القضية الفلسطينية.
وقالت عشراوي إن الولايات المتحدة أخطأت في حساباتها بالضغط لإجراء الانتخابات في الوقت الحالي، إلا أنها شددت على ضرورة أن تحترم واشنطن النتائج.
هذا ورفض المسؤولون الإسرائيليون التعليق على النتائج، ودعا إيهود أولمرت القائم بأعمال رئيس الوزراء لعقد اجتماع مع مجلس الوزراء المصغر في وقت لاحق اليوم لبحث التطورات الحالية في ضوء نتائج الانتخابات الفلسطينية.
على صعيد آخر، أعلنت بنيتا فيريرو فالدنر المفوضة الأوروبية للعلاقات الخارجية أن الاتحاد سيتعامل مع نتائج الانتخابات الفلسطينية بكل واقعية وكذلك مع أي حكومة ستنبثق عن هذا الانتخابات بما في ذلك مشاركة حركة حماس فيها إذا ما كانت هذه الحكومة مصممة على بلوغ أهدافها بالوسائل السلمية.
وأعلنت المسؤولة الأوروبية في شهادة لها أمام لجنة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي أن الاتحاد سيتخذ الموقف النهائي خلال اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الـ25 المرتقب في بروكسيل يوم الاثنين المقبل.
من جهته، دعا وزير الخارجية الألمانية فرانك والتر شتانماير حركة حماس للتخلي عن سلاحها والاعتراف بإسرائيل.
وأضاف أن أمام حركة حماس مسافة طويلة لاجتيازها في هذا الاتجاه.
ويذكر أنه بعد انتهاء عملية الاقتراع، وصف الرئيس الأميركي السابق جيمي كارتر الانتخابات التشريعية الفلسطينية بالنزاهة ودون وقوع أعمال عنف.
وأضاف كارتر رئيس فريق المراقبين الدوليين أن عملية الاقتراع جرت بشكل منفتح باستثناء القيود التي فُرضت في القدس الشرقية.
وقال كارتر في مؤتمر صحفي إن المراقبين سيصدرون تقريرهم النهائي بعد فرز جميع الأصوات.
ووصفت رئيسة مراقبي الاتحاد الأوروبي الانتخابات بأنها حرة ونزيهة منتقدة القيود الإسرائيلية المفروضة في الأراضي الفلسطينية.
XS
SM
MD
LG