Accessibility links

بوش يشكك في إمكانية مشاركة حركة حماس في العملية السلمية


قال الرئيس بوش إن النتائج الأولية للانتخابات الفلسطينية أظهرت أن الشعب يرغب في تغيير الوضع القائم وأنه غير راض عنه.
وأشاد الرئيس بوش خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض بعملية الاقتراع ووصفها بأنها كانت جيدة وإيجابية.
إلا أن الرئيس بوش شكك في إمكانية أن تكون حركة حماس شريكا في العملية السلمية.
وأعرب الرئيس الأميركي عن دعم واشنطن لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لدفع العملية السلمية للأمام.
من جهة أخرى، أكدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس أن واشنطن لم تغير موقفها بشأن حركة حماس وشددت على ضرورة نبذ العنف.
وأعربت خلال مؤتمر دافوس الاقتصادي عن ثقتها بأن الشعب الفلسطيني يرغب بإحلال السلام.
هذا وتوقع ألكسندر كالوغين مبعوث وزارة الخارجية الروسية إلى منطقة الشرق الأوسط أن تعلن حركة حماس تأييدها لحل سلمي في المنطقة يقوم على إقامة دولة فلسطينية مستقلة تعيش بسلام إلى جانب دولة إسرائيل.
بينما وصف رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلوسكوني فوز حركة حماس بالسلبي جدا وأعرب عن أسفه للثقة التي منحها الفلسطينيون لهذه المنظمة التي وصفها بالمتطرفة.
واعتبر برلوسكوني أن استلام حماس للسلطة يعني تبديد آمال السلام في المنطقة وتأجيل قيام دولتين تعيشان بسلام جنبا إلى جنب إلى آجال غير محددة.
هذا واعتبر الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا فوز حركة حماس بمثابة الوضع الجديد في المنطقة وقال إن هذا الأمر سيخضع لمناقشة دقيقة داخل الاتحاد خلال اجتماع وزراء الخارجية المرتقب يوم الاثنين المقبل في بروكسيل.
وفي المواقف الأوروبية أيضا من فوز حركة حماس في الانتخابات الفلسطينية، دعت الحكومة السويدية الحركة إلى تغيير سياساتها في حال أرادت التعاون مع الاتحاد الأوروبي ومع السويد تحديدا.
ودعا وزير الخارجية الدانمركية بيار ستيغ مولر حركة حماس إلى انتهاج سياسة السلم والتفاوض مع إسرائيل لوضع حد للعنف في منطقة الشرق الأوسط.
واشترط على حماس التي تتجه إلى تشكيل الحكومة الفلسطينية المقبلة الانطلاق من مبدأ التفاوض مع إسرائيل أساسا في برنامجها الحكومي وليس من الأعمال التي وصفها بالإرهابية.
وطمأن الوزير الدانمركي إلى استمرار المساعدات للسلطة الفلسطينية حتى في حال استلام حماس الحكومة المقبلة.
كذلك صرح وزير خارجية النروج يوناس غار ستور أن بلاده لا ترى ما يمنع الحوار مع الحكومة الفلسطينية الجديدة التي قد تشكلها حركة حماس من منطلق أنها حكومة منبثقة دستوريا عن انتخابات تمثيلية جسدت إرادة الشعب الفلسطيني.
وأعلنت بنيتا فيريرو فالدنر المفوضة الأوروبية للعلاقات الخارجية أن الاتحاد سيتعامل مع نتائج الانتخابات الفلسطينية بكل واقعية وكذلك مع أي حكومة ستنبثق عن هذا الانتخابات بما في ذلك مشاركة حركة حماس فيها إذا ما كانت هذه الحكومة مصممة على بلوغ أهدافها بالوسائل السلمية.
وأعلنت المسؤولة الأوروبية في شهادة لها أمام لجنة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي أن الاتحاد سيتخذ الموقف النهائي خلال اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الـ25 المرتقب في بروكسيل يوم الاثنين المقبل.
من جهته، دعا وزير الخارجية الألمانية فرانك والتر شتانماير حركة حماس للتخلي عن سلاحها والاعتراف بإسرائيل.
وأضاف أن أمام حركة حماس مسافة طويلة لاجتيازها في هذا الاتجاه.
كذلك دعت بريطانيا حركة حماس للتخلي عن العنف والانخراط في العملية السياسية بعد النتائج التي حققتها في الانتخابات الفلسطينية.
أما في هولندا، فقد أعلن المتحدث باسم الخارجية أن بلاده لا تستطيع التعامل مع حركة حماس في حال أصرت على مواصلة نهجها القائم على العنف وعلى نية تدمير إسرائيل.
وفي رد فعل من إيران، رحب حامد رضا آصفي المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بفوز حماس في الانتخابات التشريعية الفلسطينية.
وقال آصفي إنها أظهرت ولاء الشعب ودعمه للمقاومة، حسب تعبيره.
وأعرب آصفي عن أمله في أن تؤدي الانتخابات إلى توحيد الشعب الفلسطيني في سعيه للحصول على حقوقه.
كذلك، علق عباس الربيعي عضو لائحة الائتلاف العراقي مسؤول العلاقات السياسية في التيار الصدري على فوز حركة حماس في الانتخابات التشريعية الفلسطينية واصفا هذا الفوز بأنه نتيجة من نتائج الديمقراطية التي لم تحسب لها الولايات المتحدة أية حساب، مشيرا إلى الديموقراطية في العالم العربي والإسلامي ستفرز فوز الإسلاميين حسب قوله.
بدوره، أكد المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر محمد مهدي عاكف أن حركة حماس كسبت ثقة الرأي العام الفلسطيني والعربي وأنه ليس أمام الرأي العام الدولي إلا أن يذعن للقرار المحلي.
ويذكر أنه بعد انتهاء عملية الاقتراع، وصف الرئيس الأميركي السابق جيمي كارتر الانتخابات التشريعية الفلسطينية بالنزاهة ودون وقوع أعمال عنف.
وأضاف كارتر رئيس فريق المراقبين الدوليين أن عملية الاقتراع جرت بشكل منفتح باستثناء القيود التي فُرضت في القدس الشرقية.
وقال كارتر في مؤتمر صحفي إن المراقبين سيصدرون تقريرهم النهائي بعد فرز جميع الأصوات.
ووصفت رئيسة مراقبي الاتحاد الأوروبي الانتخابات بأنها حرة ونزيهة منتقدة القيود الإسرائيلية المفروضة في الأراضي الفلسطينية.
XS
SM
MD
LG