Accessibility links

logo-print

رايس تؤكد دعم واشنطن للبنان لوضع حد للتدخل السوري في شؤونه الداخلية


أكدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس لرئيس الأغلبية النيابية اللبنانية سعد الدين الحريري دعم واشنطن للبنان لوضع حد للتدخل السوري في شؤونه الداخلية.
وقالت رايس للحريري الذي اجتمعت به بعد ظهر الخميس إن الولايات المتحدة ستعمل للتأكد من وقف الترهيب السوري للبنان ولحمل سوريا على احترام ما يفرضه عليها قرار مجلس الأمن 1559 الذي يهدف إلى نشر الاستقرار في لبنان.
وفيما لم يتسرب شيء من الخارجية الأميركية عن مضمون المحادثات، قال أحد مساعدي الحريري إن المحادثات تناولت الوضع في لبنان والشرق الأوسط والتحقيق الدولي في اغتيال رفيق الحريري.
وبعد الاجتماع مع رايس، اجتمع الحريري بوكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية نيكولاس بيرنز، ويجتمع اليوم الجمعة في البيت الأبيض مع الرئيس بوش.
وقالت متحدثة باسم البيت الأبيض إن الرئيس بوش سيؤكد للحريري على الدعم الأميركي وأهمية هذا الدعم للحكومة اللبنانية لتطبيق القرار 1559.
على صعيد آخر، طالب الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط بإنشاء محكمة دولية في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.
وقال جنبلاط في حديث تنشره صحيفة ليبيراسيون الفرنسية اليوم إن التحقيقات الدولية في شأن اغتيال الحريري يجب أن تقود إلى كشف جرائم أخرى شهدتها الساحة اللبنانية.
واعتبر جنبلاط أن ما يمكن القيام به في الوقت الحاضر هو التشبث بالمطالب الداعية إلى إنشاء محكمة دولية وتوسيع التحقيق ليشمل جرائم أخرى.
كما شدد الزعيم الدرزي على أن إنشاء المحكمة الدولية هو السبيل الوحيد القادر على إلحاق الضرر بالنظام السوري على المدى الطويل.
وقال إن احتمال تشكيل مثل تلك المحكمة هو الذي دفع حزب الله وحركة أمل الحليفتين لسوريا إلى مقاطعة جلسات مجلس الوزراء اعتبارا من 12 من الشهر الماضي.
يذكر أن ستيفان دو جاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة أعلن أمس أن المنظمة الدولية أوفدت إلى بيروت نيكولاس ميشال موفدا متخصصا لبحث صيغة وشكل المحكمة ذات الطابع الدولي التي ستنظر في اغتيال الحريري وغيره.
XS
SM
MD
LG