Accessibility links

logo-print

عباس يصف الانتخابات بالانجاز الديموقراطي الكبير ومؤيدو حماس يحتفلون بالفوز


وصف رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس نتائج الانتخابات التشريعية بأنها انجاز ديموقراطي كبير ونموذج يحترمه العالم بأسره، معلنا البدء بمشاورات لتشكيل الحكومة الجديدة.
وقال عباس إن تنفيذ خطة خريطة الطريق تتضمن رؤية الرئيس الأميركي جورج بوش في إقامة دولتين تعيشان جنبا إلى جنب.
وشدد رئيس السلطة الفلسطينية على أن الهدف الأساسي في الوقت الحاضر هو إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.
هذا وكان مسؤولون في اللجنة التي أشرفت على الانتخابات التشريعية الفلسطينية قد أعلنوا فوز حركة حماس بـ76 مقعدا من مقاعد المجلس التشريعي البالغ عددها 132 مقابل 43 مقعدا لحركة فتح.
وأعلن حنا ناصر رئيس لجنة الانتخابات الفلسطينية أن نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت حوالي 77 في المائة من الناخبين المؤهلين.
ويبدو أن هذه النتائج ستضعف أي أمل في استئناف محادثات السلام مع إسرائيل عما قريب.
وترفض إسرائيل والولايات المتحدة التعامل مع حركة حماس باعتبارها من وجهة نظرهما منظمة إرهابية تنادي بالقضاء على إسرائيل.
من جهة أخرى، أعلنت انتصار الوزير عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أن الحركة التي يرأسها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قررت عدم المشاركة في أي حكومة تقودها حركة حماس التي فازت في الانتخابات التشريعية.
وكانت انتصار الوزير تتحدث إلى وكالة رويترز في رام الله في أعقاب اجتماع مع عباس لبحث نتائج الانتخابات.ومن ناحية أخرى، قال إسماعيل هنية القيادي في حركة حماس إن الحركة تريد التشاور فورا مع عباس والفصائل الفلسطينية.
هذا وتوقع نافذ عزام القيادي في حركة الجهاد الإسلامي تعرض حماس لضغوط شتى بعد فوزها في الانتخابات التشريعية، لافتا إلى أن الساحة الفلسطينية ستشهد تطورات متعددة في الأيام المقبلة.
وأكد عزام أن الجهاد الإسلامي على توافق تام مع حماس وأن نتائج الانتخابات العامة تعزز خيار المقاومة ضد إسرائيل.
ويذكر أن عشرات الآلاف من أنصار حركة حماس قد احتفلوا بفوز الحركة الكاسح في الانتخابات التشريعية الفلسطينية.
XS
SM
MD
LG