Accessibility links

عباس يؤكد التزامه بالمفاوضات كأساس للحل مع إسرائيل


أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مساء الخميس انه مصمم على المفاوضات كأساس للحل مع إسرائيل. وطلب من الحكومة الجديدة التي سيتم تشكيلها الإلتزام بذلك.
وأكد عباس في مؤتمر صحافي اثر الإعلان الرسمي عن نتائج الانتخابات التشريعية الفلسطينية التزامه بتطبيق البرنامج الذي انتخبت على أساسه، والذي ينص على اتباع نهج المفاوضات والحل السلمي والتمسك بالثوابت الوطنية ودولة مستقلة.

وأضاف أن للحكومة اتفاقات ملتزمة بها خاصة خطة خارطة الطريق أمام المجتمع الدولي كإطار وحيد مطروح للتنفيذ ويتضمن رؤية الرئيس بوش لإقامة دولتين.

كما اعتبر عباس انه يتوجب على الحكومة الجديدة أن تكسب رضا الأسرة الدولية وان يكون لها خطة للتصدي للجدار وللاستيطان بكل أشكاله .

هذا وقد دعا الرئيس جورج بوش الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى البقاء في السلطة حتى يتسنى للولايات المتحدة فتح قناة دبلوماسية مع الحكومة الفلسطينية الجديدة .

وأضاف الرئيس بوش في مؤتمر صحافي عقده الخميس في البيت الأبيض أن وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس اتصلت بعباس لتطلب منه البقاء في منصبه وأنها تجرى اتصالات مع نظرائها في مجموعة الوساطة التي تضم قوى دولية كبيرة لصياغة رد مشترك تجاه مستجدات الأوضاع بعد فوز حماس بالأغلبية في الانتخابات التشريعية .

وكان بوش قد أكد أن الولايات المتحدة لن تتعامل مع حركة المقاومة الإسلامي"حماس" ما لم تكن شريك سلام حقيقي مع إسرائيل .

وأضاف الرئيس بوش: "لقد أوضحت بشكل جلي بأن الولايات المتحدة لا تدعم أيا من الأحزاب التي ترغب في تدمير حليفتنا إسرائيل، ويجب على تلك الأحزاب إسقاط تلك الرغبة من برامجها السياسية."

هذا وقد أشاد بوش بالانتخابات الفلسطينية وقال إنها تعتبر دليلا على انتشار الديموقراطية والحرية في الشرق الأوسط، وذلك من خلال السماح للفلسطينيين بالإدلاء بأصواتهم بكل حرية بغض النظر عن نتائج الانتخابات، وأضاف:"أجرى الفلسطينيون انتخاباتهم أمس وقد ذكّرتني نتائجها بقوة الديموقراطية التي توفر للناس مشاركة في العملية السياسية كاملة بالذهاب إلى صناديق الاقتراع، وهذا ايجابي، والإيجابية الأخرى هي أن نتائج الانتخابات هي جرس إنذار للقيادة الفلسطينية." لكن الرئيس بوش رأى في الوقت نفسه أن الانتخابات ستكون سلبية إذا لم تفرز شريكاً لصنع السلام. وقال بوش: "لا أرى كيف يمكن أن تكون شريكاً في السلام إذا كان برنامجك الانتخابي يدعو إلى تدمير دولة أخرى، وأعرف أنه لا يمكنك أن تكون شريكاً في السلام إذا كان لحزبك ذراع مسلحة."
XS
SM
MD
LG