Accessibility links

logo-print

واشنطن تتهم إيران بتحدي المجتمع الدولي وعدم الالتزام بتعهداتها


اتهم البيت الأبيض إيران بمواصلة التلاعب بالأسرة الدولية رغم الاقتراح الروسي لحل الأزمة الناجمة عن نشاطات إيران النووية.
ويدعو الاقتراح الروسي إلى تخصيب اليورانيوم الإيراني في روسيا غير أن علي لاريجاني كبير المفاوضين الإيرانيين في الشؤون النووية قال إن الاقتراح يمكن أن يشكل قاعدة لحل وسط ولكنه غير كاف.
وصرح المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان بأن النظام الإيراني ما زال يتحدى المجتمع الدولي ولا يلتزم بتعهداته.
وقال إن الولايات المتحدة تواصل إجراء اتصالاتها مع الدول الأخرى حول أفضل وسيلة لإشعار إيران بأن حصولها على سلاح نووي أمر غير مقبول على الإطلاق.
وقال ماكليلان إن واشنطن ترى أن الطريقة الوحيدة لتحقيق هذا الهدف تكمن في إحالة ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن الدولي.
وأشار إلى أن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس سوف تناقش هذا الموضوع مع نظرائها في الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا وذلك في اجتماع يعقد في لندن يوم الاثنين المقبل.
ويأتي هذا الاجتماع قبل ثلاثة أيام من اجتماع طارئ يعقده مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمناقشة إحالة إيران إلى مجلس الأمن.
وترى الولايات المتحدة أن الأسلوب الوحيد لتوجيه هذه الرسالة يتمثل في إحالة ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن الدولي.
من جهة أخرى، قال مساعد وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية إن واشنطن لن تجري أي اتصال بالوفد الإيراني المشارك في المؤتمر الدولي حول أفغانستان المقرر عقده في لندن الأسبوع المقبل.
وقال بيرنز في مؤتمر صحفي إن إيران بوصفها جارة لأفغانستان ستشارك في مؤتمر الدول المانحة الذي سيعقد في لندن بين 29 و31 من الشهر الجاري، لكنه أوضح أن الوفد الأميركي لن يجري أي اتصال مع الوفد الإيراني.
ومن المقرر أن تستهل وزيرة الخارجية كوندوليسا رايس مشاركتها في المؤتمر بمأدبة عشاء تضم نظرائها الروسي والصيني والأوروبيين لتتباحث معهم حول تحويل ملف إيران النووي لمجلس الأمن.
XS
SM
MD
LG