Accessibility links

غليون يدعو إلى اتخاذ اجراءات حاسمة ضد النظام السوري


تعهد برهان غليون رئيس المجلس الوطني السوري بقطع علاقات دمشق العسكرية مع إيران وبوقف توريدات الأسلحة لحماس وحزب الله ، إذا ما تمكن من تشكيل حكومة جديدة في سوريا.

وفي مقابلة مع صحيفة وول ستريت جورنال نشرت اليوم الجمعة ، دعا غليون المجتمع الدولي إلى اتخاذ خطوات حاسمة ضد نظام الرئيس بشار الأسد بما فيها فرض منطقة حظر جوي فوق سوريا.

وأشار إلى مفاوضات جارية حاليا لإقناع روسيا بدعم تدخل خارجي بشرط ألا يتحول إلى احتلال أجنبي، وأضاف أن تلك المفاوضات تضمنت دعوة روسيا للمشاركة في اتخاذ قرار في هذا الإطار في مجلس الأمن، وقال إن من شأنه أن يحول دون تدخل لحلف الناتو في سوريا.

واقر غليون في حواره مع وول ستريت بأن المجلس الوطني السوري لا يزال يواجه صعوبات في توحيد صفوف المعارضة السورية.

وقال نشطاء مناهضون للحكومة السورية إن قوات الأمن قتلت شخصا واحدا على الأقل أثناء محاولتها تفريق احتجاجات اندلعت بعد صلاة الجمعة في سوريا.

وأضاف النشطاء أن قوات الأمن أطلقت النار بعشوائية على محتجين في قرية كفرلاها في منطقة الحولة شمال غربي مدينة حمص مما أسفر عن مقتل قروي وإصابة عشرة. وفي منطقة دير بعلبة في حمص دعا المحتجون للإطاحة بالرئيس بشار الأسد وحثوا القوى الغربية على إقامة منطقة عازلة على حدود سوريا. وقال النشطاء إن قوات الأمن فتحت النار على المحتجين وأصابت ثمانية في منطقة الخالدية وأربعة في باب السباع.

ودعا المحتجون في مناطق ريفية بمحافظة حمص إلى "إسقاط النظام" وإعدام الأسد.

وعرض التلفزيون الحكومي لقطات لمظاهرات مؤيدة للأسد في دمشق وميناء اللاذقية يوم الجمعة. ولوحت حشود بملصقات للأسد وبأعلام سوريا وروسيا وحزب الله.

وقالت وكالة الأنباء العربية السورية الحكومية "سانا" إن التقارير عن مقتل مدنيين في ادلب "ملفقة".

وكانت مصادر طبية وأمنية قد ذكرت أن شيخين أصيبا عبر الحدود في لبنان بنيران أطلقت من سوريا يوم الجمعة. وأصابت رصاصات بلدة وادي خالد الحدودية بشمال لبنان قرب بلدة تلكلخ السورية.

وقال نشطاء مناهضون للحكومة السورية إن عشرات من عربات الجيش أحاطت ببلدة تلكلخ وسمع إطلاق نار.
XS
SM
MD
LG