Accessibility links

الاتحاد الأوروبي يشترط التزام حماس بالسلام لمواصلته تقديم المساعدات للفلسطينيين


أعلن الاتحاد الأوروبي استعداده لمواصلة تقديم المساعدات لحكومة فلسطينية تقودها حركة حماس إذا التزمت الحركة بالسعي لتحقيق السلام مع إسرائيل.
ونقلت وكالة رويترز عن ديبلوماسي أوروبي قوله إن وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي أعدوا مسودة بيان أعربوا فيه عن أملهم في تبنى المجلس التشريعي الجديد تشكيل حكومة تلتزم بتحقيق السلام وإنهاء النزاع عن طريق المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.
هذا وناشد نائب الرئيس الفلسطيني المستقيل نبيل شعث الاتحاد الأوروبي مواصلة منح مساعداته المالية للفلسطينيين رغم فوز حركة حماس في الانتخابات الأخيرة.
كذلك ناشد إسماعيل هنية أحد قادة حماس في مؤتمر صحفي عقده في غزة الاتحاد الأوروبي عدم قطع مساعداته للشعب الفلسطيني.
ودعا هنية اللجنة الرباعية التي اجتمعت الاثنين في لندن إجراء حوار مع حماس بدون أية شروط.
من جهة أخرى، أعرب سامي أبو زهري الناطق باسم حماس عن انزعاج الحركة من التهديدات الأجنبية بقطع المساعدات الإنسانية إلا أنه أضاف أن الحركة ستضطر إلى اللجوء إلى العمق العربي في حال تعذر ذلك.
وفي المقابل، أكد رعنان غيسين المستشار الإعلامي لرئيس وزراء إسرائيل ضرورة أن تفكر حماس مليا بما يمكن أن تقدمه للشعب الفلسطيني، مضيفا أن إسرائيل لا تخشى لجوء حماس إلى سوريا أو إيران لجلب الأموال.
وقال غيسين: "لا نخشى هذه التهديدات، إن أرادوا اللجوء إلى سوريا أو إيران فليفعلوا، نعلم تماما من يقف وراء تمويل حماس والجهاد الإسلامي وشهداء الأقصى وعناصر تنظيمية أخرى، نحن نعلم من يقف وراءهم ومن يدفع لهم المال."
وأضاف غيسين: "80 بالمئة من العمليات الإرهابية التي تجري في الضفة الغربية تمول من سوريا وإيران كما أن التوجيهات تأتي من هناك أيضا."
XS
SM
MD
LG