Accessibility links

logo-print

جماعة أنصار التوحيد والسنة تهدد بقتل مهندسين ألمانيين محتجزين في العراق


أعلن خاطفو مهندسين ألمانيين محتجزين كرهائن في العراق أنهما سيقتلانهما ما لم تنه ألمانيا في غضون 72 ساعة تعاونها مع العراق وتغلق سفارتها في بغداد.
وقد ورد الإعلان عبر شاشات قناة الجزيرة التي أفادت بأن جماعة أنصار التوحيد والسنة هي التي أصدرت الإنذار وطلبت أيضا انسحاب الشركات الألمانية من العراق.
من جهة أخرى، قرر الأطباء نقل الصحافي الأميركي بوب وودروف وزميله المصور في قناة ABC من ألمانيا إلى الولايات المتحدة لاستكمال العلاج في ولاية ميرلاند بعد أن خضعا لجراحة نتيجة إصابات بالغة ألمت بهما جراء انفجار قنبلة مزروعة في جانب الطريق بينما كانا يعملان على تغطية الإحداث في العراق.
على صعيد آخر، أعلنت هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي المخلوع أنها لن تحضر جلسة اليوم الأربعاء إلا إذا قدم القاضي اعتذاره عما بدر منه، على حد قولها.
وحول تشكيل الحكومة، أعلنت جبهة التوافق العراقي وهي أكبر تحالف سني والقائمة العراقية الوطنية التي يتزعمها رئيس الوزراء العراقي السابق إبراهيم الجعفري عن تشكيل مجلس مشترك للعمل السياسي تكون مهمته التفاوض بشأن تشكيل الحكومة المقبلة.
وقال إبراهيم الجنابي عضو القائمة العراقية الوطنية لـ"العالم الآن" إن الهدف من المجلس هو تنسيق المواقف.
من ناحية أخرى، أشار استطلاع للرأي أجراه البرنامج الخاص بنهج السياسات الدولية إلى أن 41 بالمئة من العراقيين يؤيدون الهجمات التي تُشن على القوات الأميركية وحلفائها في العراق.
وقد تشكلت المجموعة التي شملها الاستطلاع من السنة الشيعة والأكراد.
كذلك، أبدى 41 في المئة ممن استطلعت آراؤهم رفضهم لانسحاب متسرع لتلك القوات.
وأشار خبراء أن تلك النتيجة ربما تكون تعبيرا عن رغبة العراقيين في الضغط على القوات الأميركية لوضع جدول زمني لانسحابهم من بلادهم.
XS
SM
MD
LG