Accessibility links

واشنطن ولندن تطالبان مجلس الأمن بإرسال قوات حفظ السلام إلى دارفور


قررت واشنطن ولندن ترك الخيارات مفتوحة أمام إرسال جنود حفظ السلام التابعين للأمم المتحدة إلى إقليم دارفور المضطرب غربي السودان.
وقال مسؤول ديبلوماسي رفيع رفض ذكر هويته إن الولايات المتحدة وبريطانيا يريدان أن يصدر مجلس الأمن بيانا الأسبوع المقبل يدعو فيه إلى إعلان خطة طارئة تفضي بإرسال الجنود إلى الإقليم.
وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد أشار من قبل إلى أن عملية إرسال جنود إلى دارفور يعد أمرا حتميا.
وتأتي تلك التطورات بعد ما تعالت أصوات المنظمات الحقوقية المطالبة باتخاذ خطوات عملية من قبل الأسرة الدولية تجاه دارفور لاسيما في ظل ازدياد وتيرة العنف مؤخرا.
من جهة أخرى، وقعت كل من جمهورية إفريقيا الوسطى والسودان والمفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة اتفاقية للمساعدة في العودة الطوعية لنحو 16 ألف لاجئ إلى بلادهم.
ويأتي ذلك بعد ما وقعت الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان اتفاقا للسلام في يناير/كانون ثاني عام 2005 الأمر الذي أدى إلى وقف حرب أهلية استمرت عقدين من الزمان.
وتعهدت المفوضية بإعادة نحو خمسة آلاف بحلول أبريل/نيسان المقبل بينما ستعمل على إكمال إعادة الباقين قبل العام المقبل.
XS
SM
MD
LG