Accessibility links

أحمدي نجاد يجدد تمسك إيران ببرامجها النووية


يذكر أن إيران تواجه حاليا ضغوطا دولية لإحالة ملفها النووي إلى مجلس الأمن، في الوقت الذي تصر فيه على سلمية أنشطتها النووية.
وكان علي لاريجاني كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي قد أعلن أن بلاده ستلجأ إلى استئناف تخصيب اليورانيوم للأغراض الصناعية إذا ما أدى السجال الدائر حول برنامجها النووي إلى إحالة الملف إلى مجلس الأمن الدولي.
وقال لاريجاني إن طهران ستضطر إلى وقف التفتيش الطوعي مما يعني توقف التعاون الإيراني مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
على صعيد أخر، صرح رئيس الوزراء البريطاني تونى بلير أن الأمر يتطلب إبداء موقف قوى من قبل المجتمع الدولي إزاء إيران بشأن برنامجها النووي المثير للجدل.
وقال في الجلسة الأسبوعية بمجلس العموم إن إيران عليها الالتزام بتعهداتها الدولية، كما ينبغي أن ترد على القلق الدولي من تصدير الإرهاب في المنطقة والأوضاع الخاصة بحقوق الإنسان هناك.
بدوره، دعا وزير الخارجية البريطانية جاك سترو إيران إلى عدم تجاهل مطالبة المجتمع الدولي لها بالتخلي عن خططها الرامية إلى تطوير برنامج نووي عسكري.
وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية إن سترو أكد لنظيره الإيراني منوشهر متقي في لندن أنه يتعين على إيران عدم الانسحاب من البروتوكول الإضافي لمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، كما حذر إيران من اللجوء إلى التهديد الذي قال إنه يضر بمصالحها.
فيما حذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إيران من وقف تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والمجتمع الدولي فيما يتعلق بتسوية الأزمة المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني.
في حين، قال وزير الخارجية الفرنسية فيليب دوست بلازي إن العقوبات ستكون أحد الخيارات في حال لم ترضخ إيران للإجماع الدولي.
XS
SM
MD
LG