Accessibility links

logo-print

اندلاع اشتباكات عنيفة بين ميليشيا جيش المهدي والجيش الأميركي في مدينة الصدر في بغداد


اندلعت اشتباكات عنيفة فجر الخميس بين ميليشيا جيش المهدي التابعة للسيد مقتدى الصدر والجيش الأميركي في مدينة الصدر في بغداد. وقد استمرت الإشتباكات لمدة ساعتين تقريبا وأسفرت عن مصرع امرأة، وفقا لما صرح به مصدر في وزارة الداخلية العراقية.

وذكر شهود عيان أن مروحيات أميركية كانت تحلق في سماء مدينة الصدر أثناء الاشتباكات، مشيرين إلى سماعهم صوت انفجار ناجم عن إطلاق صاروخ جو ارض. هذا وقد حمّل الناطق الرسمي باسم السيد مقتدى الصدر الشيخ عبد الهادي الدراجي الحكومة العراقية والقوات الأميركية مسؤولية ما وصفها بالاعتداءات التي حصلت فجر اليوم في مدينة الصدر وعدّها خرقا للهدنة. وقال في تصريح للوكالة الوطنية العراقية للأنباء الخميس إن القوات الأميركية خرقت الهدنة بينها وبين أبناء مدينة الصدر والتي تقضي بعدم دخول هذه القوات إلى المدينة، في الوقت الذي تم فيه تطويق احد القطاعات وقصف المدينة من دون أي سبب على حد قوله. وأضاف الدراجي أن مكتب الشهيد الصدر أتصل برئيس الوزراء وأبلغه بالأمر ، وأن عليه إتخاذ الإجراءات كافة لمنع حدوث مثل هذه الاحداث مستقبلا، مشيرا إلى أن تحميل الحكومة سبب ما يجري يعود إلى إن الحكومة تدعي انها صاحبة السلطة وبيدها الأمر. وبين الدراجي أن سبب هذه الاعتداءات وفي مثل هذا الوقت يعود الى دخول التيار الصدري في العملية السياسية والثقل الكبير الذي يملكه في الشارع العراقي وفي العملية السياسية. من ناحيته، قال متحدث باسم الجيش الأميركي إن لا معلومات لديه عن تلك الأنباء التي قال إن الجيش الأميركي يدرسها بعناية.

و في حادث منفصل، هاجم مسلحون مجهولون عند الساعة الثالثة فجرا مستودعا للنفط قرب مدينة كركوك ما أدى الى اندلاع حريق هائل، وفقا لما أكده متحدث باسم شركة نفط الشمال.

في غضون ذلك، أفاد بيان للجيش الاميركي أن طفلين قتلا الأربعاء نتيجة تبادل لاطلاق النار بين قوات امنية عراقية ومسلحين مجهولين في مدينة هيت .

وأضاف البيان ان الاشتباكات اعقبت هجوما للمسلحين على دورية عراقية اميركية مشتركة في المدينة نجم عنها اصابة اربعة جنود عراقيين ومواطن مدني بجراح.
XS
SM
MD
LG