Accessibility links

ألمانيا تطالب المختطفين في العراق إطلاق سراح الرهينتين الألمانيين


قال وزير خارجية ألمانيا فرانك وولتر شتاينماير إنه سيوجه نداء من على شاشة محطة الجزيرة إلى الخاطفين في العراق من أجل إطلاق سراح الرهينتين الألمانيين.
وقال شتاينماير إنه سيحث الخاطفين على إطلاق سراح المهندسين رينيه برونلتش و توماس نيتزتشيك في أسرع وقت ممكن.
وكان الخاطفون قد هددوا من خلال شريط فيديو بثته قناة الجزيرة يوم الثلاثاء الماضي بقتل الرهينتين ما لم تقطع برلين جميع علاقاتها مع الحكومة العراقية.
وقد منحوا الحكومة الألمانية مهلة 72 ساعة من أجل الاستجابة لمطلبهم.
ولم يتضح بعد اليوم الذي ستنتهي فيه المهلة لكن المخاوف المتعلقة بسلامة الرهينتين تزايدت الجمعة، حيث قال الرئيس الألماني هورست كوشلر إنه يراقب الوضع بمزيد من القلق.
وقال شتاينماير إن حكومته لم تتمكن بعد من إجراء اتصال مع الخاطفين الذين يدعون أنهم ينتمون إلى جماعة تطلق على نفسها اسم أنصار التوحيد والسنة.
وكان الألمانيان قد اختطفا بالقرب من مجمع مصفاة البترول في بيجي الواقعة في المنطقة الشمالية من العراق من قبل مسلحين كانوا يرتدون بزات عسكرية في الـ24 من الشهر الماضي.
من ناحية أخرى، انضم الجمعة الإمام المحلي في مدينة ليزبيدج الألمانية التي ينتمي إليها المختطفان حسن دباغ إلى المطالبين بإطلاق سراح الرهينتين وندد بعمليات الاختطاف وقال إنها تتنافى وتعاليم الدين الإسلامي الحنيف.
وكانت والدتا المختطفين قد ظهرتا الخميس على شاشة التلفزيون الألماني وناشدتا الخاطفين الرأفة والرحمة وضمان عودة نجليهما سالمين.
XS
SM
MD
LG