Accessibility links

logo-print

مبارك يأمر بفتح تحقيق عاجل في حادث غرق العبارة المصرية في البحر الأحمر


أكد سليمان عواد المتحدث باسم رئاسة الجمهورية المصرية أن الرئيس حسني مبارك أمر بإجراء تحقيق فوري في حادث غرق العبارة المصرية في البحر الأحمر.
وقال عواد إن السرعة التي كانت تبحر بها العبارة السلام 98 وعدم وجود قوارب نجاة كافية على متنها تؤكد وجود مشاكل في إجراءات السلامة المتبعة.
وكان المتحدث باسم شركة السلام للنقل ري المالكة للعبارة أكد لوكالة الأنباء الفرنسية أن السفينة تنطبق عليها معايير السلامة الدولية.
من جهة أخرى، أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أن قواتها البحرية طلبت من إحدى سفنها الحربية التوجه إلى موقع غرق العبارة المصرية. ومن المتوقع أن تصل السفينة إلى الموقع خلال يومين.
وقال الأسطول الخامس الأميركي في البحرين إن السلطات المصرية رفضت عرضا أميركيا بإرسال طائرة P3-Orion التي تقوم بأعمال الدورية البحرية إلى المنطقة.
وقالت مصادر مصرية إن العبارة كانت تقل 1400 راكب من بينهم 100 سعودي وسودانيان وكندي واحد.
وأضافت المصادر أن معظم الركاب من المصريين العاملين بالسعودية.
وكانت مصادر مصرية قد أفادت بأنه تم إنقاذ نحو 100 شخص بعد العثور عليهم في خمسة قوارب نجاة في البحر الأحمر إثر غرق عبارة مصرية في البحر الأحمر.
وقالت مصادر الشرطة إنه تم انتشال عشرات الجثث من العبارة الغارقة في البحر الأحمر التي كانت في طريقها من ميناء ضبا السعودي إلى ميناء سفاجة المصري.
وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن عبارة أخرى كانت في طريقها إلى السعودية تلقت رسائل من العبارة "السلام 98" قال فيها قائدها إن السفينة تواجه خطر الغرق.
وصرح مسؤولون بأن معظم ركاب السفينة من المصريين العاملين في السعودية.
وكانت العبارة "سلام 98" قد اختفت في البحر في طريقها من ميناء ضبا السعودي إلى ميناء سفاجة المصري.
وقال وزير النقل المصري محمد منصور إن سعة السفينة تفوق الحمولة التي كانت تقلها.
وفيما تتواصل جهود البحث والإنقاذ، أرسلت بريطانيا إحدى سفنها الحربية إلى المنطقة.
من جهة أخرى، قال مصدر في الشركة المالكة للعبارة إن معرفة سبب غرقها قد يستغرق ساعات مشيرا إلى أن السفينة شيدت قبل 36 عاما في إيطاليا وتم نقل ملكيتها إلى الشركة عام 1998.
XS
SM
MD
LG