Accessibility links

logo-print

منتدى الإعلام التركي العربي يختتم أعماله في اسطنبول


اختتم منتدى الإعلام التركي العربي أعماله في اسطنبول بالتأكيد على ضرورة تطوير آلية تنسيق الجهود بين تركيا والدول العربية تتيح فرصة تبادل الخبرات وتطوير البنى التحتية.

وخلال المنتدى، أكد نائب رئيس الوزراء التركي بولنت آرينج أهمية انعقاد المنتدى في هذه الفترة التاريخية، مشيرا إلى أن تركيا بدأت منذ 2007 بتأسيس منتدى التعاون العربي التركي الذي يعنى بتطوير العلاقات الاقتصادية وكان من الضروري إطلاق تعاون بين أجهزة الإعلام بالجانبين.

وتحدث آرينج عن توجه لافتتاح مكاتب لوكالات الأنباء والقنوات بالعديد من الدول العربية، مشددا على وجود بيئة إعلامية ديناميكية في تركيا يمكنها فعل الكثير من أجل مواكبة تيار الإصلاحات.

من جهته، قال كبير مستشاري رئيس الوزراء التركي إبراهيم كالن إن التطورات المتسارعة عالميا وعلى صعيد نمو العلاقات التركية العربية باتت تتطلب لغة سياسية جديدة تركز على ضرورة أن تكون متناغمة بين العرب والأتراك.

بدوره، قال المدير العام لمديرية الصحافة والنشر التابعة لرئاسة الوزراء مراد كركايا إن المنتدى فرصة جيدة للإعلاميين الأتراك والعرب لتبادل الخبرات في مجال الإعلام في هذه المرحلة التاريخية التي تمر بها المنطقة.

وركز المنتدى على أبرز مشاكل التبادل الإعلامي في الدول العربية وتركيا وكيفية التعاون الإعلامي والمسؤولية التي تقع على عاتق الإعلام لإعداد المستقبل.

كان للمسلسلات التركية التي انتشرت بشكل واسع في العالم العربي نصيبا مميزا في المنتدى التركي العربي الأول في اسطنبول، وانعكاس ذلك على العلاقات التركية العربية.

وناقش المنتدى أيضا الموقف التركي من الربيع العربي والموقف من سوريا، حيث أكد آرينج أن تركيا تساند المطالب المشروعة للشعوب الناجمة عن الرغبات المتراكمة.

وأضاف آرينج "نحن نناصر المظلومين وليس هناك أي سبب يدعونا لأن نكون أصدقاء للظالمين"، مؤكداً أن الأنظمة تأتي وتذهب لكن الشعوب هي الباقية.

وشدد على أن تركيا تدعم الشعوب بشكل سياسي وترفض التدخلات المسلحة واحتلال دولة من جانب دولة أجنبية.

XS
SM
MD
LG