Accessibility links

logo-print

رايس: العالم لن يقف مكتوف اليدين إذا واصلت طهران برنامجها النووي


أعربت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس عن أملها في أن تدرك إيران مغزى الرسالة التي تمثلها موافقة مجلس أمناء الوكالة الدولية للطاقة الذرية على طرح مسألة البرنامج النووي الإيراني على مجلس الأمن وأكدت أن العالم لن يقف مكتوف اليدين إذا واصلت طهران برنامجها النووي.
وقال نيكولاس بيرنز وكيل وزارة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية إن الولايات المتحدة ستلجأ لمجلس الأمن كي تعزز تدريجا الضغوط الديبلوماسية على إيران لوقف برنامجها النووي.
وأضاف بيرنز إنه لا يوجد أي دولة تدافع عن إيران سوى فنزويلا وكوبا وسوريا التي تعارض طرح مسألة البرنامج النووي الإيراني على مجلس الأمن.
وقد عبّرت الخارجية الروسية عن ارتياحها لقرار مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بإحالة ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن.
ووصف المتحدث باسم الوزارة قرار الوكالة بأنه استمرار لاستخدام الوسائل الديبلوماسية بغرض الضغط على طهران التي حثها على إظهار كل الرغبة في التعاون مع المجتمع الدولي لإنهاء ملف الأزمة النووية
هذا وقد نفت الحكومة الإيرانية صحة الأنباء التي أفادت بأن الرئيس محمود أحمدي نجاد قد أصدر أمرا باستئناف النشاطات الخاصة بدورة الوقود النووي. وقال متحدث باسم الرئاسة الإيرانية إن أحمدي نجاد لم يتخذ أية إجراءات السبت ردا على قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية إحالة الملف الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي.
وكانت أنباء أخرى قد ذكرت أن الرئيس الإيراني أصدر أوامره لمنظمة الطاقة النووية الإيرانية بوقف الالتزام بموجب البروتوكول الملحق بمعاهدة منع انتشار الأسلحة النووية.
وكانت إيران قد وقعت على البروتوكول الملحق إبان حكم الرئيس السابق محمد خاتمي غير أن البرلمان لم يصدّق عليه.
XS
SM
MD
LG