Accessibility links

logo-print

نائب الرئيس اليمني يأمر بسحب الجيش من تعز فورا ووقف إطلاق النار


وجه نائب رئيس الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي السبت بوقف فوري لإطلاق النار في مدينة تعز جنوب العاصمة صنعاء، وبتشكيل لجنة مشتركة لسحب الجيش لوقف أعمال العنف المستمرة منذ الأربعاء وأدت إلى مقتل 31 شخصا على الأقل.

وأفادت وكالة الأنباء اليمنية بأن هادي الذي يمسك بالسلطات التنفيذية بموجب اتفاق الرياض بين الحكومة والمعارضة "وجه محافظ محافظة تعز وأحزاب اللقاء المشترك "المعارضة" بسرعة وقف إطلاق النار في مدينة تعز".

وأضافت الوكالة أنه تقرر "تشكيل لجنة لسحب القوات العسكرية وقوات المليشيات المسلحة والعمل من اجل استتباب الأمن والاستقرار في مدينة تعز وعلى أن تكون اللجنة مشتركة من الجانبين، وتشرف على سحب القوات فورا وعلى الجميع الالتزام بهذا القرار ".

في المقابل، أكد متحدث باسم المعارضة لوكالة الصحافة الفرنسية أن التعامل مع وقف العنف في تعز بتشكيل لجنة عسكرية خاصة بالمدينة، يعد التفافا على آلية تنفيذ المبادرة الخليجية لانتقال السلطة، مما سيؤخر تشكيل حكومة وفاق وطني.

وتشهد تعز منذ ليل الأربعاء قصفا من قبل القوات الموالية للرئيس علي عبد الله صالح واشتباكات عنيفة مع مسلحين معارضين، تقول السلطات إنهم موالون للمعارضة البرلمانية، بينما يقولون عن أنفسهم إنهم "مدافعون عن الثورة".

وبحسب مصادر محلية وشهود عيان، تحاول قوات الجيش السيطرة على وسط المدينة الأكبر في اليمن انطلاقا من المواقع التي تتحصن فيها عند أطراف المدينة، لكنها تواجه مقاومة شديدة، وفقا للوكالة.

وكان رئيس الحكومة المكلف والقيادي المعارض محمد سالم باسندوة قد هدد بـ "إعادة النظر في الموقف" إذا لم يقم نائب الرئيس بالتدخل لوقف القصف على تعز، كما حذر من انهيار الاتفاق السياسي بين طرفي النزاع في البلاد.

المطالبة بتشكيل لجنة عسكرية

وتطالب المعارضة بتشكيل اللجنة العسكرية التي تنص عليها المبادرة الخليجية لانتقال السلطة بشكل خاص لإلغاء المظاهر المسلحة من اليمن.

وبحسب الآلية التنفيذية للمبادرة، كان يفترض أن تشكل هذه اللجنة بعد خمسة أيام من التوقيع على الاتفاق في الرياض في الـ23 من الشهر الحالي، لارتباطها الوثيق بتشكيل حكومة الوفاق الوطني التي يتوقع الإعلان عنها خلال يومي السبت أو الأحد.

وقال المتحدث باسم أحزاب اللقاء المشترك "المعارضة البرلمانية" إن "أسماء وزراء المعارضة جاهزة ولا مشكلة في تقديم قائمتنا لحكومة الوفاق" التي تشكل مناصفة مع الحزب الحاكم، مضيفا أن المعارضة "ستقدم قائمتها لوزرائها في الحكومة في غضون 24 ساعة من تشكيل اللجنة العسكرية".

من جهته، يتوقع محمد انعم رئيس تحرير صحيفة الميثاق المتحدثة باسم حزب المؤتمر الحاكم أن تعيق الخلافات داخل المعارضة تمكنها إعلان تشكيلة حكومة الوفاق الوطني.

إلا أن رئيس المكتب الفني للمجلس الوطني لقوى الثورة السلمية صخر الوجيه استبعد في مقابلة مع "راديو سوا" أن يتم الإعلان عن الحكومة في وقت قريب.

وأضاف الوجيه "قبل تشكيل الحكومة يفترض على نائب الرئيس تشكيل اللجنة العسكرية الأمنية التي كان يفترض أن تشكل في خامس يوم منذ توقيع الاتفاقية. والمعارضة جاهزة لتنفيذ ما عليها من التزامات بما فيه تشكيل الحكومة وأداء عملها بالشراكة مع الطرف الآخر من اجل الخروج بالبلاد من هذه المحنة وتحقيق أهداف ومطالب الشعب."

XS
SM
MD
LG