Accessibility links

logo-print

مقتدى الصدر يجتمع في دمشق مع الرئيس السوري


تعهد السيد مقتدى الصدر الإثنين بعد لقائه الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق بالدفاع عن سوريا وإيران وجميع الدول الإسلامية بكل الوسائل.
وقال الصدر إنه يتعاون مع كل الذين يريدون إعادة بناء العراق والشرق الأوسط والدول العربية والإسلامية.
كما اتهم الصدر إسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا، الذين وصفهم بأعداء العراق وسوريا، بالوقوف وراء تأجيج الانشقاق بين البلدين.
وقالت وكالة الأنباء السورية إن محادثات السيد مقتدى الصدر مع الرئيس الأسد ركزت على العملية السياسية في العراق والمشاورات الجارية لتشكيل الحكومة الجديدة.
وكان الصدر الذي وصل الأحد إلى العاصمة السورية قد التقى أيضا بوزير الخارجية فاروق الشرع وأبدى امتنانه لما وصفه بمساعدة دمشق للشعب العراقي وتعهد بالإبقاء على التنسيق بين البلدين.

وقد أجرى "العالم الآن" لقاء مع الدكتور حيدر العبادي المستشار الخاص لرئيس الوزراء العراقي للوقوف على موقف الحكومة من تصريحات الزعيم الديني مقتدى الصدر في دمشق اليوم، فأفاد العبادي بأن في العراق اليوم مساحة واسعة من الحرية ويحق للأشراف سواء كانوا مسؤولين أو شخصيات دينية الحق في أن يصرحوا بآرائهم الشخصية ولسماحة مقتدى الصدر الحق في أن يصرح بآرائه الشخصية وبما يراه مناسبا.

XS
SM
MD
LG