Accessibility links

البنتاغون يقرر مكافحة الهجمات بالقنابل في العراق


تعتزم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) زيادة إنفاقها بنسبة ثلاثة أضعاف بحيث ستصل إلى 53. مليار دولار في مسعى منها لمكافحة خطر القنابل محلية الصنع المتزايد في العراق والتي تعد السبب الرئيسي في قتل الجنود الأميركيين والعراقيين هناك.

وطبقا لصحيفة نيويورك تايمز التي أوردت النبأ في عددها اليوم الاثنين، فإن تلك الخطوة تعد اعترافا بأنه لم تكن هناك استجابة طوال سنوات من الهجمات التي حصدت أرواح العديد من الجنود الأميركيين بسبب تلك القنابل.
وأشارت الصحيفة أن عدد تلك الهجمات خلال العام المنصرم قد تضاعف حيث تم تسجيل 10593 هجمة منها في حين أنه تم تسجيل 5607 هجمة في عام 2004. ويقول الجيش الأميركي إن إمكانياته الحالية تمكنه من اكتشاف وتفكيك 40 في المئة فقط من القنابل.

وتنوي وزارة الدفاع مضاعفة أعداد الفنيين وأخصائيي الطب الشرعي والاستخبارات المتعلقة مهامهم بالقضية لتصل إلى 360 عسكريا ومتعاقدا في الولايات المتحدة والعراق.
كما سيتم استدعاء المئات من الخبراء العاملين في مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) ووكالة الاستخبارات المركزية (CIA). وسيتم تطبيق تقنيات وأساليب تدريب جديدة بشكل سريع في هذه القضية.

يذكر أن البنتاغون كان قد قرر تزويد القوات الأميركية بالمزيد من الدروع للجنود ومركباتهم، بعد تزايد المخاوف في الكونغرس والرأي العام الأميركي من قدرة الدروع الحالية على الحفاظ على سلامة القوات في العراق.
XS
SM
MD
LG