Accessibility links

أولمرت: إسرائيل مهتمة بتعزيز علاقاتها مع الفلسطينيين الذين يعترفون بها


أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي الموقت إيهود أولمرت حرص بلاده على استمرار علاقاتها مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وقال خلال مؤتمر اقتصادي في تل أبيب: "إنه لا مصلحة لنا في خلق مشاكل لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وطالما لم يتعامل مع حماس فسنواصل التعاون مع السلطة على نحو مسؤول."
وقال أولمرت: "إن إسرائيل مهتمة بتعزيز علاقاتها مع الفلسطينيين الذين يعترفون بحق إسرائيل في العيش ضمن حدود آمنة بدون إرهاب."
وأكد أولمرت أن السلطات الإسرائيلية لن تفرج عن مزيد من إيرادات الجمارك الفلسطينية بصورة تلقائية وأن اتخاذ قرار بذلك الشأن سيخضع للدراسة.
من جهة أخرى، قال سفير إسرائيل في واشنطن دانيال أيالون إن بلاده تفضل منح الفلسطينيين مساعدات دولية ما دامت لا ترسل مباشرة إلى حكومة تقودها حركة حماس.
هذا ومن المقرر أن تصل وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني اليوم الثلاثاء إلى واشنطن لعقد اجتماعات مع مسؤولين في حكومة الرئيس بوش تتعلق كيفية التعامل مع حكومة فلسطينية تقودها حماس، كما يتوقع أن يتركز الحوار على توفير المساعدات للفلسطينيين.
من ناحية أخرى، أفادت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن عباس أرسل مبعوثين إلى رئيس وزراء إسرائيل يبلغونه بأن الاتصالات الديبلوماسية مع إسرائيل ستظل من مسؤولياته، وأنه تلقى من أولمرت ما يضمن مواصلة التعاون معه.
وفي المقابل، قال آفي بازنر المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية إن السلطات الإسرائيلية ترفض التواصل مع حماس ما لم تعترف بدولة إسرائيل.
وقال: "علاقتنا هي فقط مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يمثل السلطة الوطنية العليا، وما دامت الحكومة الفلسطينية لم تشكّل بعد فليس هناك من مشكلة. المشكلة تبدأ عندما يتم تشكيل الحكومة الفلسطينية. علينا التريث لنرى ما إذا كانت هذه الحكومة ستشكلها حماس."
XS
SM
MD
LG