Accessibility links

تشيني يشيد بالتقدم الذي أحرزه العراقيون على طريق بناء الدولة الديموقراطية المستقلة


أشاد نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني في خطاب ألقاه في مناسبة حزبية في ولاية ألاباما بالتقدم الذي أحرزه الشعب العراقي على طريق بناء الدولة الديموقراطية المستقلة.
وقال تشيني إن الولايات المتحدة تساعد العراقيين على قهر العصيان المسلح والإرهاب وإعادة إعمار البنية التحتية.
وأضاف تشيني: "في الوقت ذاته الذي ندعم الديموقراطية وإعادة الإعمار فإن تحالفنا يساعد أيضا في بناء قوى الأمن العراقية وفي ضمان حسن تدريبها وحسن تجهيزها."
وأشار تشيني إلى إن الولايات المتحدة ستبدأ بتخفيض قواتها في العراق بالمقدار نفسه الذي يقوى فيها عود القوات العراقية، مؤكدا أن تخفيض عدد القوات هناك مرتبط بتوافر الظروف التي تسمح بتحقيقه.
وقال: "إن أي قرار بشأن مستوى القوات سيتم تقريره بناء على الظروف الميدانية وتوصيات القادة الميدانيين، وليس بناء على جداول زمنية اصطناعية يحددها السياسة في واشنطن."
وأكد تشيني أن السياسة التي اعتمدها الرئيس بوش في مكافحة الإرهاب جعلت الولايات المتحدة تسترد زمام المبادرة كما حولت الإرهابيين إلى أهداف تلوذ بالفرار من طريق القوات التي تتعقبها وتنتقل من مخبأ إلى مخبأ.
وقال تشيني إن الولايات المتحدة لم تعتمد على الحظ لحماية نفسها من الهجمات الإرهابية.
وأضاف: "لقد كنا محميين بفعل القرارات السياسية العقلانية وتحرك حاسم للإدارة في الولايات المتحدة والخارج، وبفضل جهود لا تتوقف تقوم بها القوات المسلحة وأجهزة الأمن، من أجهزة الشرطة وتطبيق القانون إلى أجهزة الاستخبارات."
وأكد تشيني أن التنصت على مكالمات هاتفية مختارة الذي أمر به الرئيس بوش قانوني وشرعي وضروري ويجب أن يبقى سريا.
من جهة أخرى، قالت صحيفة نيويورك تايمز إن وزارة الدفاع الأميركية تعتزم مضاعفة نفقاتها الخاصة بالعراق بنسبة ثلاثة أضعاف لتبلغ حوالي ثلاثة مليارات و500 مليون دولار خلال العام الجاري.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين عسكريين أميركيين قولهم إن سبب ذلك هو الرغبة في التصدي للعبوات الناسفة المصنوعة محليا في العراق والتي تشكل أكبر خطر على حياة القوات الأميركية حيث أن حوالي نصف عدد الجنود الأميركيين الذي قتلوا في العراق العام الماضي لقوا حتفهم خلال هجمات بتلك المتفجرات.
XS
SM
MD
LG