Accessibility links

logo-print

الدنمارك تدعو المسلمين إلى الهدوء وتؤكد احترامها لكافة الأديان


ناشد رئيس وزراء الدنمارك المسلمين وقادتهم التخلي عن التصريحات التي وصفها بالنارية ضد بلاده ودعا الجميع إلى التهدئة وأعرب عن استنكاره للاعتداءات التي تعرضت لها سفارات بلاده في أنحاء متفرقة من العالم.
وقال انديرز فوغ راسموسن خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير خارجيته إن متطرفين وراديكاليين استغلوا تلك الرسومات لصب الزيت على النار وأكد أن بلاده تحترم كافة الأديان وحقوق الإنسان.
كما أشار راسموسن إلى أن المسألة تعدت حدود الصحيفة والقارئ في الدنمارك حتى أصبحت أزمة عالمية يأسف لها المسلمون أنفسهم.

وأعلن وزير الخارجية بير ستيغ مولر أن خافيير سولانا مسؤول السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي سيتوجه إلى المنطقة بهدف تقريب وجهات النظر منوها بدعم الاتحاد الأوروبي لتسوية تلك القضية.

هذا وما مازال الغضب يعم العالم الإسلامي بسبب الرسوم المسيئة للإسلام وقتل أربعة أفغان في مظاهرة حاولوا خلالها الاعتداء على سفارة الدنمارك في كابل.

وفي إيران تجددت المظاهرات الثلاثاء احتجاجا على الرسوم المسيئة للإسلام وتجاوز المتظاهرون سور سفارة الدنمارك في طهران وألقوا عدة قنابل حارقة.
وقد اشتبكت الشرطة مع المتظاهرين واضطرت إلى تفريقهم بالقوة.
هذا وقد انتقدت المفوضية الأوروبية قرار إيران تعليق علاقاتها التجارية مع الدنمارك احتجاجا على الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للإسلام.
وقالت المتحدثة باسم المفوضية إن الاتحاد الأوروبي سيعلق مباحثاته حول تعزيز العلاقات التجارية مع إيران إلى حين التوصل إلى حل للجدل الدائر حول برنامج طهران النووي.
وأشارت يوهانس ليتنبيرغر المتحدثة باسم المفوضية إلى أن مقاطعة السلع الدنماركية الصنع هي مقاطعة لكافة السلع الأوروبية.

وقد بدأ مواطنو الدنمارك في الخارج العودة إلى بلدهم بعد التحذيرات التي وجهتها وزارة الخارجية.

من ناحية أخرى كثف رجال الدين في أوروبا المشاورات فيما بينهم.
ويتحدث السيد دليل بو بكر رئيس مجلس مسلمي فرنسا مع "العالم الآن" حول أهمية لقائه بسفير الدنمارك في باريس وبالرئيس الفرنسي جاك شيراك:
XS
SM
MD
LG