Accessibility links

logo-print

استمرار المشاورات حول تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة


في الوقت الذي يستمر التشاور في القاهرة بين قادة حماس في الداخل والخارج حول شكل الحكومة الفلسطينية المقبلة، أجرى وفد من الحركة عددا من اللقاءات مع المسؤولين المصريين تركزت حول الوضع في المنطقة بعد فوز حماس في الانتخابات التشريعية.
في هذا الإطار، أكد محمود الزهار القيادي البارز في حركة حماس التزام مصر بدعم السلطة الفلسطينية بغض النظر عمن يكون في السلطة.
وقال صلاح البردويل الناطق باسم حماس إن قرارات الحركة لن تكون إلا في مصلحة الشعب الفلسطيني.
بدورها، أعلنت الجامعة العربية أنها ستقيم علاقات مع السلطة الفلسطينية الجديدة، داعية إلى إقامة مؤتمر فلسطيني موسع تحت رعايتها لبحث الوضع في الأراضي الفلسطينية.
هذا وأكد رئيس وزراء بريطانيا من جديد أنه بإمكان الغرب التعامل مع حركة حماس إذا تخلت عن الدعوة إلى تدمير إسرائيل ونبذت العنف والتزمت بخريطة الطريق.
من جهة أخرى، أكدت الولايات المتحدة أنها ستواصل التعامل مع السلطة الفلسطينية التي يرأسها محمود عباس.
وقال شون ماكورمك المتحدث باسم وزارة الخارجية إن اللجنة الرباعية اتفقت على ذلك بالإجماع.
كما أكد ماكورمك أن بلاده ستواصل تقديم المساعدات للفلسطينيين لكنه قال: "سنبحث أمر كل حالة تتطلب المساعدات على حدة، ونعلم مدى أهمية المساعدات ونريد تقديمها طبقا لسياستنا وقوانيننا."
على صعيد آخر، صرح آفي بازنر الناطق باسم الحكومة الإسرائيلية أن مشكلة إسرائيل مع حماس تنتفي عندما تعلن الحركة صراحة أنها تعترف بدولة إسرائيل وتتخلى عن السلاح وتنبذ الإرهاب وتحترم كافة الالتزامات التي تعهدت بها السلطة الوطنية الفلسطينية لإسرائيل.
وقال بازنر: "في الوقت الراهن الوضع هو كالعادة، علاقتنا حاليا مع الرئيس محمود عباس وفريقه".
وأعرب بازنر عن أمله في أن تبدي حماس مرونة في مواقفها عقب الضغوط الدولية التي أعقاب فوزها، وقال: "أعتقد أن حماس ستصبح أكثر مرونة. إذا أرادت الحركة إدارة شؤون البلاد فعليها أن تسير الأمور في ظل عالم يتسم بالواقعية، والشعارات التي رفعتها حماس قبيل الانتخابات والتي ساهمت في انتخابها انتهت الآن، لأن المجيء إلى السلطة يتطلب إدارة البلاد بعقلانية خصوصا أن السلطة الفلسطينية كانت تعتمد بشدة على العوامل الخارجية والدولية."
وفي المقابل أكد عبد الرحمن الجمل عضو المجلس التشريعي عن حماس ضرورة احترام المجتمع الدولي إرادة الشعب الفلسطيني الذي انتخب حماس.
أكد عبد الرحمن الجمل استعداد الحركة للتحاور مع كافة الأطراف دون استثناء، وقال إنه لا ينبغي رهن المساعدات الأوروبية والأميركية للشعب الفلسطيني بشروط معينة.
من جهته، قال قدورة فارس عضو المجلس التشريعي السابق إن حماس تريد أن تشاركها فتح في الحكومة ولا تكترث بالأشخاص ممن انحرفوا عن خط فتح.
XS
SM
MD
LG