Accessibility links

logo-print

محكمة بريطانية تحكم على أبو حمزة المصري بالسجن سبع سنوات


أدانت هيئة محلفين بريطانية الإسلامي المتشدد أبو حمزة المصري لتحريضه أتباعه ومريديه أثناء خطبه في أحد مساجد لندن على قتل غير المسلمين. وذلك حدا بزكريا موسوي إلى الضلوع في هجمات الـ11 من سبتمبر وريتشارد رايد إلى إخفاء متفجرات داخل حذائه مستهدفا تفجير طائرة ركاب.
وقالت الهيئة إن المصري مذنب بالنسبة لـ11 اتهاما منسوبة إليه من بين 15 تهمة من بينها التحريض على القتل وإثارة الكراهية العرقية وحيازة وثائق إرهابية وتسجيلات تحريضية.
ويواجه المصري البالغ من العمر 47 عاما الذي حكم عليه بالسجن سبعة أعوام، عقوبات قد تصل إلى السجن مدى الحياة.
ويواجه المصري أيضا 11 اتهاما في الولايات المتحدة من بينها محاولة تشكيل خلية تدريب لتنظيم القاعدة في ولاية أوريغون والتآمر على اختطاف رهائن في اليمن وتسهيل عمليات تدريب الإرهابيين في أفغانستان.
وقال متخصص في شؤون الإرهاب: "لقد ساهم هذا الرجل في فتح الباب أمام جمعيات جهادية من مختلف أنحاء العالم لأن هؤلاء الإرهابيين المرتبطين بالقاعدة كانوا يصلون في مسجد فينسبيري في لندن حيث كان أبو حمزة يخطب فيهم ويؤمهم للصلاة."
XS
SM
MD
LG