Accessibility links

logo-print

إنتقال شرارة مظاهرات زاخو إلى مدن أخرى في دهوك



بعد أحداث قضاء زاخو التي أدت إلى إحراق محال للمساج وعشرات المحال التجارية لبيع الخمور وفنادق في المدينة، وصلت شرارة الاحتجاجات مساء سوم أمس الجمعة إلى قضاء سميل الذي يبعد 10 كيلو متر غرب محافظة دهوك، وقام المتظاهرون بحرق محلات لبيع المشروبات الروحية ومقر الاتحاد الإسلامي الكردستاني قبل أن تسيطر القوات الأمنية على الوضع.

وفي ساعة متأخرة من الليل من مساء يوم أمس الجمعة تجمع مواطنون بالقرب من مقر الاتحاد الإسلامي الكردستاني في مركز مدينة دهوك، فأحرقوا المبنى دون حدوث إصابات بعدها توجه آخرون إلى مركز المدينة بهدف إحراق محال لبيع الخمور، إلا أنهم لم يتمكنوا من ذلك وقاموا بإحراق مركز نادي نوهدرا الاجتماعي في المدينة، لتطوق قوات الاسايش والشرطة والبشمركة منافذ الشوارع الرئيسية وتسيطر على الوضع ألامني بعد اعتقال عشرات من المتظاهرين .

وبهذا الصدد أكد عمر عبد العزيز القيادي في الاتحاد الإسلامي لـ"راديو سوا" إحراق مقرات حزبه في عدد من بلدات محافظة دهوك، ووصف عبدالعزيز إحراق مقرات الاتحاد الإسلامي الكردستاني بالمؤامرة ضد حزبه، وطالب عبد العزيز رئاستي البرلمان وإقليم كردستان بعقد اجتماع عاجل لدراسة الموقف .

يذكر أن الأوضاع في عموم محافظة دهوك شهدت استقرارا أمنياً بعد نشر قوات من البشمركة والشرطة والاسايش في عموم مناطق المحافظة.

مراسل "راديو سوا" في دهوك خوشناف جميل والتقرير التالي:
XS
SM
MD
LG